رغم أنف الاحتلال.. افتتاح مدرسة "جب الذيب" شرقيّ بيت لحم

بيت لحم - "القدس" دوت كوم - افتتح وزير التربية والتعليم صبري صيدم صباح اليوم الاحد، مدرسة "جب الذيب" الاساسية المختلطة شرق بيت لحم.

جاء ذلك خلال مراسم افتتاح رسمية بالطابور الصباحي لطلبة المدرسة وبحضور محافظ بيت لحم جبرين البكري ورئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف ونشطاء وحقوقيين ومعلمين واهالي قرية جب الذيب وبيت تعمر وزعترة.

وقال الوزير صبري صيدم: "مع انطلاق العام الدراسي الحالي حاولت اسرائيل اغتيال مدرسة جب الذيب، لكننا اليوم نعيد افتتاح المدرسة".

وأضاف: "انتصرنا لحقوق اطفالنا وابنائنا الطلبة بالحصول على حقهم في التعليم".

واكد صيدم ان العمل جار على جعل المدرسة دائمة وثابتة.

وقال: "سنعمل على توفير كل الاحتياجات والامكانيات المناسبة لتطوير المدرسة لتثبيت حقنا وحق اطفالنا بالتعليم ولتصبح اقلام اطفالنا وكتبهم عناوين نصر على هذا المحتل".

والتحق اكثر من 60 طفلا وطفلة بمدرسة "جب الذيب" صباح اليوم ووفرت التربية والتعليم كادرا تعليميا مكونا من مديرة للمدرسة واساتذة ومعلمين.

وعمل ممثلو هيئة الجدار والاستيطان بالتعاون مع اهالي قرى زعترة وجب الذيب وبيت تعمر وعائلة الزواهرة، على اعادة بناء مدرسة "جب الذيب" خلال 24 ساعة وخاصة خلال الليل حتى يتمكنوا من بناء المدرسة.

وفي هذا الجانب قال رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف "كان لدينا قرار واضح من القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس بضرورة اعادة بناء مدرسة جب الذيب، وبالفعل تمكنا خلال فترة قصيرة من بناء المدرسة".

واوضح عساف "حاولت سلطات الاحتلال الاسرائيلية وقف اعمال البناء من خلال الاعتداء على النشطاء والاهالي ومصادرة المعدات لكن بصمود شعبنا الفسطيني تمكنا من تثبيت حقنا وحق اطفالنا بالتعليم والعيش بحرية وكرامة ولن يستطيع الاحتلال من حرمان اطفالنا من التعليم".

واعتبر عساف "بناء مدرسة جب الذيب جزءًا من معركتنا الطريلة ضد الاحتلال الاسرائيلي والذي يحاول دائما تدمير الوجود الفلسطيني، لكن بصبرنا وتحدينا وعملنا الجماعي يمكننا التغلب على مخططات الاحتلال وسياسته العنصرية".

يذكر انه مع بداية العام الدراسي، هدمت سلطات الاحتلال مدرسة جب الذيب شرق بيت لحم بحجة عدم الترخيص والبناء في منطقة عسكرية.