لأول مرة منذ 55 عاما .. روسيا تكشف الخسائر السوفيتية جراء أزمة الصواريخ الكوبية

موسكو - "القدس" دوت كوم - كشفت وزارة الدفاع الروسية ،لأول مرة، عن الخسائر السوفيتية في أزمة صواريخ كوبا التي وقعت قبل 55 عاما.

وقالت الوزارة اليوم السبت إن 64 مواطنا سوفيتيا لقوا حتفهم في كوبا خلال لفترة من بين آب (أغسطس) 1962 وآب (أغسطس) 1964، دون أن تفصح عن سبب الوفاة.

وكانت أزمة الصواريخ السوفيتية في كوبا قد أدت إلى مواجهة بين القوتين العظميين، الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي، بشكل جعل العالم مهددا بنشوب حرب نووية بصورة أقرب من أي وقت مضى، غير أنه لم تقع معارك باستثناء اسقاط طائرة استطلاع أميركية ومقتل قائدها.

وكان الاتحاد السوفيتي نقل في عملية سرية حملت اسم (انادير) 64 صاروخا نوويا متوسط المدى، بالإضافة إلى 42 ألف جندي إلى كوبا. وجاء إعلان وزارة الدفاع الروسية اليوم بمناسبة الذكرى الخامسة والخمسين لوصول أول صاروخ إلى كوبا في التاسع من ايلول (سبتمبر) 1962.

وفرضت الولايات المتحدة حصارا بحريا على الجزيرة الكوبية الواقعة قبالة الأراضي الأميركية في بحر الكاريبي.

وانتهت الأزمة بإعلان الرئيس الأميركي الراحل جون إف كنيدي عن وعده بعدم مهاجمة كوبا، فيما أمر الزعيم السوفيتي نيكيتا خروشوف بسحب الصواريخ النووية.