التحالف الدولي يعلن قتل جهاديين في قافلة "داعش" المحاصرة

واشنطن- "القدس" دوت كوم- أعلن مسؤول عسكري أميركي الخميس أن التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الاسلامية قتل عشرات من جهاديي التنظيم في قافلة محاصرة الآن في الصحراء السورية.

والقافلة التي كانت تضم في البداية 17 حافلة، عالقة في محافظة دير الزور منذ 29 أب/اغسطس الفائت.

ويقول مسؤولون أميركيون إن نحو 300 جهادي في التنظيم المتطرف هم في الحافلات، بصحبتهم عدد مماثل من المدنيين، من أفراد أسرهم على الأرجح.

وانطلقت القافلة من الحدود اللبنانية السورية باتجاه الحدود العراقية بموجب اتفاق مع حزب الله اللبناني الذي يقاتل الى جانب قوات النظام السوري.

لكن التحالف الدولي بقيادة واشنطن عرقل سير الحافلات بشنه ضربتين جويتين استهدفتا طريقاً كان من المفترض ان تسلكه القافلة خلال توجهها الى مدينة البوكمال الحدودية مع العراق، ما دفعها الى تغيير وجهتها نحو مدينة الميادين الواقعة على بعد 45 كلم جنوب شرق دير الزور، من دون ان تتمكن من التقدم.

واوضح الناطق باسم الجيش الأميركي ريان ديلون إن التحالف لم يستهدف القافلة نفسها وسمح بوصول الطعام لركاب الحافلات، لكنه أشار إلى قتل نحو 85 جهاديا اما كانوا ضمن القافلة واما حاولوا مغادرتها في سيارات.

وقال ديلون عبر الهاتف للصحافيين من بغداد "لقد استهدفنا مقاتلين للتنظيم في شكل منفرد ومقاتلين غادروها (القافلة) في مجموعات صغيرة".

وأضاف "بمجرد ابتعاد مقاتلي التنظيم بقدر كاف من الحافلات، استهدفناهم وسنواصل استهدافهم ... حيث يمكننا اصابتهم بدون الحاق الضرر بالمدنيين في القافلة".

والأحد، انقسمت القافلة إلى مجموعتين، إذ بقيت بعض الحافلات في الصحراء في شمال غرب البوكمال فيما توجهت البقية نحو مدينة تدمر في وسط حمص، وهي منطقة تسيطر عليها الحكومة السورية.

وقال ديلون أن التحالف "قرر وقف رصد (الحافلات) التي توجهت غربا في الداخل السوري".

وقدم التحالف إلى روسيا اقتراحا يسمح بخروج المدنيين من القافلة.

لكن ديلون أوضح إن الاقتراح لم يلق تجاوبا من موسكو، ما يبقي مصير مقاتلي التنظيم وعائلاتهم غامضا.