الجيش اللبناني يبلغ أهالي "العسكريين" بأن الجثامين التي كانت لدى داعش تعود لأبنائهم

بيروت- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- أبلغ قائد الجيش اللبناني العماد جوزيف عون اليوم الأربعاء أهالي العسكريين، الذين كان تنظيم داعش قد خطفهم عام 2014، بأن نتائج فحوص الحمض النووي أثبتت أن الجثامين التي تم العثور عليها في نهاية آب الماضي في جرود عرسال تعود لأبنائهم.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية الرسمية أن قائد الجيش التقى أهالي العسكريين في مكتبه في وزارة الدفاع و"وضعهم في صورة التطورات وأبلغهم رسميا نتائج فحوص الحمض النووي التي تثبت أن الجثامين تعود الى ابنائهم".

وأضافت الوكالة أن التشييع الرسمي سيقام بعد غد الجمعة في وزارة الدفاع.

يذكر أن تنظيم "داعش" و"جبهة النصرة "كانوا قد خطفوا في آب عام 2014 خمسة وعشرين عسكرياً، وأفرج عن العسكريين المخطوفين لدى "جبهة النصرة "وعددهم 16 في الأول من كانون أول من عام 2015، فيما بقي تنظيم" داعش" يحتفظ بتسعة عسكريين، تم كشف مصيرهم خلال عملية تفاوض أجراها حزب الله مع التنظيم الشهر الماضي بعد هزيمته في جرود لبنان الشرقية في عملية "فجر الجرود" على يد الجيش اللبناني وفي جرود القلمون الغربي.

وكانت قيادة الجيش اللبناني قد أعلنت في 27 آب الماضي العثور على رفات ثمانية أشخاص، وقد تم نقلها إلى المستشفى العسكري المركزي للتأكد من هوية أصحابها"، كما تم لاحقاً العثور في جرود عرسال على رفات شخصين آخرين.

وكان الرئيس اللبناني العماد ميشال عون قد طلب من السلطات المختصة "إجراء التحقيقات الضرورية واللازمة، لتحديد المسؤوليات" في قضية العسكريين.

وأعلن وزير العدل اللبناني سليم جريصاتي أن "ملف أحداث عرسال بات في عهدة القضاء بعيداً من السياسة، حيث ستحيله النيابة العامة التمييزية إلى مفوضية الحكومة لدى المحكمة العسكرية لمباشرة التحقيقات اللازمة مع مختلف الأطراف".