"مدى": إغلاق راديو منبر الحرية وتلفزيون النورس انتهاك صارخ لحرية الصحافة

رام الله- "القدس" دوت كوم- دان المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية "مدى" اغلاق قوات الاحتلال الاسرائيلي فجر اليوم الخميس اذاعة "منبر الحرية" و"تلفزيون النورس" في مدينة الخليل بعد ان تمت مصادرة معدات واجهزة الاذاعة والتلفزيون المقدرة بنحو 650 الف دولار واصفا ذلك بانه " انتهاك صارخ لحرية الصحافة والتعبير في فلسطين".

وطالب المركز الذي يعنى بالدفاع عن الحريات الاعلامية في فلسطيني في بيان كافة المؤسسات الدولية المعنية بحرية التعبير بـ"الضغط على سلطات الاحتلال لوقف هذه الممارسات المنافية لكافة المواثيق والمعاهدات الدولية، وإلغاء قرار إغلاقهما وإعادة المعدات والأجهزة المصادرة".

ونقل "مدي" عن ايمن القواسمي رئيس مجلس ادارة راديو "منبر الحرية" قوله بشأن ما جرى "الساعة الواحدة والنصف من فجر اليوم الخميس اقتحمت أعداد كبيرة من قوات جيش الاحتلال مقر راديو الحرية الكائن في عمارة الحريزات بمدينة الخليل. وقاموا بتدمير جميع معداته ومصادرتها، وهي عبارة عن أجهزة حاسوب، أجهزة إرسال، ماكينات تصوير، تلفونات، مِكسرات".

واشار القواسمي وفقا لما ورد في بيان اصدره مركز مدى الى ان "قيمة خسارة الإذاعة تقدر بما بين 450-500 ألف دولار، إذ نملك في إذاعة الحرية أجهزة متطورة جدا على مستوى الوطن العربي وتم تسليمنا قرارا بإغلاق الإذاعة لمدة ستة أشهر، بعد أن أغلق الباب بالشمع الأحمر".

واوضح القواسمي في افادته لمركز مدى "انتقل جنود الاحتلال بعد ذلك الى مبنى تلفزيون النورس (حيث أنني أحد الشركاء فيه) الكائن في نفس البناية وقاموا بتقطيع الكوابل الخاصة بالأجهزة وصادروا جميع الأجهزة والمعدات الموجودة هناك، أجهزة الحاسوب، واجهزة الإرسال والبث والمكسر والكاميرات، وتقدر خسارة التلفزيون بمبلغ 150 ألف دولار، وغادروا المكان بعد العملية التي استمرت نحو 4 ساعات".

واوضح أنه "يعمل في اذاعة منبز الحرية 56 موظفا، وفي تلفزيون النورس 8 موظفين".