أمطار هارفي الغزيرة تُغرق شوارع هيوستن الأميركية

واشنطن- "القدس" دوت كوم- أ ف ب - أدى الإعصار هارفي الى هطول امطار غزيرة أحدثت فيضانات في هيوستن رابع أكبر المدن الاميركية، حيث باتت معزولة بعد اغلاق مطاراتها وطرقها السريعة، بينما توقعت الهيئة الوطنية للأحوال الجوية هطول المزيد من الامطار الغزيرة.

وعلّق المطاران الرئيسيان في المدينة رحلاتهما، واضطر مستشفيان لإخراج المرضى. وتوقفت محطة تلفزيونية عن البث بسبب الاحوال الجوية السيئة.

ووصف المركز الوطني للأعاصير الفيضانات بـ"غير المسبوقة"، وقال إن العاصفة التي ضربت اليابسة الجمعة كإعصار من الدرجة الرابعة، ستتحرك باتجاه الخليج محملة بأمطار اضافية.

وغمرت المياه التي نجمت عن هارفي الطرق في جميع انحاء هيوستن، مما أثر على حركة السير على الطرق، وكذلك على الجهود لضمان سلامة السكان.

ويعمل آلاف من المنقذين ورجال الاطفاء وخفر السواحل، وكذلك ثلاثة آلاف من عناصر الحرس الوطني ومتطوعون تساندهم جميعا مروحيات لإنقاذ الناس من ارتفاع مستوى المياه، الذي يبدو في بعض الاحيان كبيرا جدا.

وفي الشوارع التي تحولت الى قنوات حقيقية، يمكن لعدد قليل من السيارات المرور بينها شاحنات عملاقة لنقل الاشخاص الذين يتم اجلاؤهم.

وجرت أكثر من ألفي عملية انقاذ حتى الآن. ودعت فرق الانقاذ الذي بات الوضع يفوق طاقتها، السكان الى الصعود على أسطح منازلهم لتتكمن مروحيات الاغاثة من رصدهم.

وهذا الاعصار هو الاسوأ الذي يضرب الولايات المتحدة منذ الاعصار كاترينا، الذي أدى الى كارثة بشرية تمثلت بسقوط اكثر من 1800 قتيل في 2005.

وأعلن البيت الابيض الأحد، أن الرئيس دونالد ترامب الذي قال إنه لا يريد عرقلة الجهود الجارية, ينوي التوجه الثلاثاء الى تكساس التي اجتاحها الاعصار.

وقالت المتحدثة باسم الرئاسة الاميركية سارة ساندرز إن "الرئيس سيتوجه الى تكساس الثلاثاء". وأضافت: "نقوم بتنسيق الامور اللوجستية مع الولاية والمسؤولين المحليين".

ويتوقع ان تشهد تكساس حتى ذلك اليوم امطارا غزيرة و"فيضانات كارثية". وتحدثت الهيئة الوطنية للاحوال الجوية عن اضطرابات جوية "غير مسبوقة" و"عواقب غير معروفة حتى الآن تذهب ابعد مما رأيناه ومما شهدناه حتى الآن".

وصرح حاكم تكساس غريغ ابوت لشبكة التلفزيون الاميركية "ام اس ان بي سي" ان ترامب سيرى بنفسه "الدمار الكامل"، مؤكدا انه "نحتاج الى وقت طويل لاعادة الاعمار".

ورأى حاكم تكساس انه من المبكر جدا اعطاء حصيلة للخسائر البشرية. وقال لشبكة "فوكس نيوز" الاحد ان قيمة الاضرار ستصل الى "مليارات الدولارات".

وكان ترامب اكد قبل ساعات من ذلك انه لن يذهب الى تكساس الا بعد ان يتأكد من ان زيارته لن تتسبب "بتعطيل" عمليات الانقاذ، بينما اكد ابوت ان الزيارة ستجري في مكان "آمن" خارج نطاق العاصفة.

وقتل ثلاثة اشخاص حتى الان بينما تتحدث معلومات عن سقوط قتلى آخرين لكنها لم تؤكد بعد.

وأكد ابوت لقناة "فوكس نيوز" ان "الوضع خطير وسيزداد سوءا".

من جهته، قال رئيس بلدية هيوستن سيلفستر تيرنر: "حتى اذا ساد بعض الهدوء اليوم، لا تتصوروا ان العاصفة انتهت"، حاثاً السكان على البقاء في بيوتهم. وبرر رئيس البلدية قراره بعدم اجراء عملية اجلاء وقائية. وقال: "لا يمكن وضع 2,3 مليون شخص على الطريق، هذا ينطوي على خطورة".

ولم تنته العاصفة في رابع أكبر مدينة في الولايات المتحدة، والتي تعد عاصمة الصناعة النفطية. فقد اكد المركز الوطني للاعاصير في آخر بيان له ان ما بين 38 و63 سم من الامطار ستهطل حتى الخميس المقبل، اي ما مجموعه 127 سم.

وهارفي هو أقوى اعصار يضرب الولايات المتحدة منذ 2005، وتكساس منذ 1961.