صدامات بين مؤيدين لترامب ومعارضين له في بيركلي

لوس انجليس- "القدس" دوت كوم- أ ف ب - دارت صدامات في مدينة بيركلي بولاية كاليفورنيا الأحد، بين مؤيدين للرئيس دونالد ترامب، وآلاف آخرين مناهضين له نزلوا للتظاهر ضدهم، لكنهم ما لبثوا أن اشتبكوا معهم لتنتهي المواجهة باعتقال قوات الأمن حوالي 15 شخصا، بحسب الشرطة.

والتظاهرة التي بدأت سلمية تحولت الى اشتباكات بين المعسكرين في منتزه لوثر كينغ جونيور الذي أغلق امام العامة.

وبدأت الصدامات حين قام مئات الناشطين المناهضين للفاشية، والذين ارتدوا ملابس سوداء باجتياز الحواجز التي وضعتها الشرطة للفصل بينهم وبين التظاهرة المؤيدة للرئيس وشعارها "ضد الماركسية في اميركا"، والتي كان عدد المشاركين فيها اقل بقليل من عدد المشاركين في التظاهرة المضادة.

وعمد المشاركون في التظاهرة المضادة الى تطويق مؤيدي ترامب على وقع هتاف "لا لترامب، لا للكو كلاس كلين، لا لأميركا فاشية" و"أيها النازيون عودوا الى منازلكم".

وقالت الشرطة التي اقتادت عددا من انصار الرئيس ممن كانت وجوههم مغطاة الى خارج المنتزه، إنها اعتقلت 14 شخصا، غالبيتهم لانتهاكهم حظر ارتداء اقنعة او لحملهم هراوات او اسلحة بدائية اخرى.

ولم توضح الشرطة كم عدد الموقوفين من كل معسكر.

وأفادت وكالة فرانس برس نقلاً عن مصورها، أن زعيم حركة باتريوت براير (الصلاة القومية) اليمينية المتطرف، أُصيب بقنبلة غاز مسيل للدموع أطلقها ضده مشاركون في التظاهرة المضادة.