المكسيك تجدد رفضها تمويل الجدار الحدودي مع الولايات المتحدة

مكسيكو سيتي- "القدس" دوت كوم- شينخوا- أكدت المكسيك مجددا يوم الأحد، موقفها الرافض لدفع أي تمويل منها لبناء الجدار الذي تقترحه الإدارة الأمريكية بين البلدين، وذلك بعد وقت قصير من نشر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تغريدة على تويتر حول هذا الموضوع.

وقالت وزارة الخارجية المكسيكية في تصريح: "كما أكدت الحكومة المكسيكية عدة مرات، فإن بلدنا لن يدفع شيئا، تحت أي ظرف كان، لبناء جدار أو أي حاجز مادي آخر بالأراضي الأمريكية على الحدود مع المكسيك".

هذا التصريح جاء ردا على تعليق نشره الرئيس ترامب على تويتر وجاء فيه: "في وقت تصبح فيه المكسيك من أكبر البلدان بمعدلات الجريمة، يجب أن نبني الجدار. المكسيك ستدفع نفقاته عبر التعويضات أو طرق أخرى".

وأوضحت المكسيك أيضا أن سياستها ليست تكتيكا تفاوضيا في المحادثات الجارية حول اتفاق التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا).

وقالت الوزارة: "هذا التصريح ليس جزءا من استراتيجية المكسيك التفاوضية، بل هو مبدأ للسيادة والكرامة الوطنية".

وأشارت الوزارة إلى أن الولايات المتحدة و"طلبها العالي على المخدرات" هما سبب أيضا للجريمة المرتبطة بالمخدرات، داعية إلى تشكيل فريق عمل لتسوية هذه المشكلة.