السنوار قدم مطالب أعلى مما قدمته حماس في صفقة شاليط وليبرمان رفض

رام الله- ترجمة "القدس" دوت كوم- كشفت القناة العبرية الثانية، مساء اليوم الأحد، أن قائد حركة حماس في غزة يحيى السنوار قدم مطالب أعلى وأكبر من المطالب التي كانت قدمتها حركته خلال مفاوضات صفقة الجندي جلعاد شاليط.

ونقلت القناة الثانية عن مصادر سياسية إسرائيلية قولها أن حركة حماس متشددة بمواقفها وقدم قائدها في غزة السنوار مطالب كبيرة جدا لإتمام صفقة تبادل، منها إطلاق آلاف الأسرى الفلسطينيين الذين تم اعتقالهم بعد خطف المستوطنين الثلاثة قرب الخليل.

واشارت الى ان حماس تطمح لعقد صفقة أكبر من صفقة شاليط بكثير لتصل أكثر من 1000، وأن الوسطاء تفهموا مطالب حماس.

وتطالب حماس بإطلاق جميع أسرى صفقة شاليط الذين أعيد اعتقالهم قبيل أي مفاوضات للصفقة الجديدة.

وقالت المصادر أن وزير الجيش أفغيدور ليبرمان قال في الغرف المغلقة لمقربين منه "لن تتم صفقة تبادل مثل صفقة شاليط في عهدي".

ورفض لئيور لوتان المستقيل من منصبه كمسؤول عن ملف المفقودين الإسرائيليين الإدلاء بأي تصريحات بسبب حساسية الموضوع ولأنه لا يريد منح الجانب الآخر (حماس) الشعور بالمنتصر.

ووصف والدا الجندي هدار غولدن، ليبرمان بأنه "ضعيف وجبان ولا يجيد سوى الأقوال ويكون ضعيفا عند الأفعال".

وكان ليبرمان قال ظهرا أنه لا يمكن عقد صفقة تبادل على غرار صفقة شاليط، مؤكدا التزامه بإعادة الجنود الإسرائيليين من غزة.