التربية تطلق "عام التعليم العالي" وتدشن عدة مشاريع

رام الله- "القدس" دوت كوم- أطلقت وزارة التربية والتعليم العالي، اليوم الأربعاء، العام الدراسي الجديد "عام التعليم العالي"، بافتتاح الفرع الجديد لجامعة فلسطين التقنية- خضوري برام الله، وإطلاق مشروع تخضير فلسطين من مدرسة فيصل الحسيني، وافتتاح المبنى الجديد لمركز المناهج، ووضع حجر الأساس لمبنى دار التعليم، وتدشين المرحلة الأولى من المبنى الإداري "مبنى يافا" بمقر الوزارة، وتسليم نسخ المناهج الدراسية الجديدة للصفوف من 5-11 للطلبة، وافتتاح مدرسة الإصرار الأساسية "4" بمجمع فلسطين الطبي برام الله والتي تضمن للطلبة من مرضى السرطان والأمراض المزمنة الحق بالتعليم، على غرار مدارس الإصرار (1 و2 و3) التي تم افتتاحها في مشافي المطلع والمقاصد والنجاح.

جاء ذلك بمشاركة رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله ووزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم ومحافظ محافظة رام الله والبيرة د. ليلى غنام، ووزير الحكم المحلي د. حسين الأعرج، ووزير الصحة د. جواد عواد ووكيل وزارة التربية د. بصري صالح والوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي د. أنور زكريا والوكيل المساعد لشؤون التخطيط والتطوير أ. عزام أبو بكر ورئيس جامعة فلسطين التقنية خضوري د. مروان عورتاني والأمين العام لاتحاد المعلمين سائد ارزيقات وأعضاء الاتحاد، وعدد من الشخصيات الرسمية والاعتبارية وأسرة وزارة التربية والتعليم العالي والوزارات ذات العلاقة.

وقال رئيس الوزراء "نجتمع كما في كل عام لنطلق العام الدراسي، من على أرض بلادنا المسكونة بالأمل والتحدي والإصرار، إذ يتوجه اليوم حوالي مليون ومئتين وخمسين ألف طالب وطالبة إلى نحو ثلاثة آلاف مدرسة في الضفة وغزة والقدس الشرقية، لنؤكد على تمسك بناتنا وأبنائنا، طلبة فلسطين، بالتعليم والتعلم، وبالمضي نحو مستقبل زاهر ومتطور، رغم ممارسات الاحتلال الإسرائيلي وتضييقاته وانتهاكاته ضد الطلبة والمعلمين والبيئة التعليمية أيضاً".

وتابع الحمد الله: "ونحن نفتتح العام الدراسي الجديد، لا يغيب عن بالنا أسرانا الأطفال الذين تختطف إسرائيل طفولتهم وحريتهم وتمنعهم من التواجد اليوم على مقاعد الدراسة أسوة بزملائهم، وإننا نطالب الأسرة الدولية والمنظمات الحقوقية والإنسانية بالتدخل الفاعل لإلزام إسرائيل بالإفراج عن حوالي ثلاثمائة طفل وقاصر تعتقلهم في سجونها ومعتقلاتها، أصغرهم الأسير الطفل شادي فراح".

وناشد الحمد الله كافة الشركاء الدوليين والأشقاء العرب، دعم مسيرة التربية والتعليم في فلسطين وتمكينها من التصدي لمحاولات التهويد والإقصاء الإسرائيلية، مشدداً على ان "هدفنا الأسمى والأساس، هو تكريس بيئة تعليمية محفزة ومتوازنة، تشجع على المبادرة والابتكار والريادية، كما ترسخ قيم المواطنة ومبادئ الديمقراطية، بعيداً عن الكراهية والتطرف والانغلاق".

بدوره، أكد صيدم أن الوزارة ماضية في تنفيذ الخطط والبرامج الكفيلة بإحداث تحول نوعي في مجال التعليم وأنها ستواصل دعم التعليم في القدس والخليل وغزة وفي كافة المناطق المستهدفة، مستندةً في ذلك إلى الإسناد الكبير من مؤسستي الرئاسة والحكومة، مشيداً بشكل خاص بما يوليه الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء د. رامي الحمد الله من عناية واهتمام كبيرين لقضايا التعليم وتطويره ورعاية المعلمين.

وحيّا صيدم الأسرة التربوية قاطبةً في اليوم الأول من العام الدراسي الجديد، مثمناً جهود الشركاء والداعمين والمساندين، معتبراً أن إنجاز المناهج الدراسية الجديدة للصفوف 5 - 11 وتطوير نظام الثانوية العامة "الإنجاز"، والاستمرار في توسيع نطاق برنامج رقمنة التعليم وغير ذلك من الخطط والخطوات التطويرية؛ إنما يجسد روح الإصرار لتطوير التعليم بشكل شمولي.

واستنكر صيدم الممارسات الاحتلالية والانتهاكات المتواصلة بحق التعليم والتي كان آخرها هدم مدرسة جب الذيب شرق بيت لحم، داعياً إلى لجم هذه الانتهاكات، مؤكداً أن الوزارة ستعمل على فضح ممارسات الاحتلال وسياساته العنصرية بكافة السبل.

واستنكر صيدم خلال وقفة احتجاجية ضد هدم الاحتلال مدرسة جب الذيب، اقدام سلطات الاحتلال على هدم المدرسة داعياً المجتمع الدولي لان يقف وقفةً جادةً للجم ممارسات الاحتلال الظالمة بحق الشعب الفلسطيني والقطاع التعليمي ومؤسساته والطلبة والمعلمين.

من جهة اخرى افتتح الوزير صيدم والوفد المرافق له مدرسة بنات دوما الثانوية بمدينة الظاهرية بتكلفة تزيد عن مليون يورو وبتمويل من المملكة البلجيكية، وذلك بحضور محافظ الخليل كامل حميد وممثل عن القنصل البلجيكي ومسؤول التعليم في حالات الطوارئ بمنظمة اليونيسيف أ . محمد القبج ومدير عام العلاقات الدولية والعامة أ. نديم مخالفة ومدير عام النشاطات الطلابية أ. صادق الخضور وفعاليات المحافظة، كما تم توزيع كتب المناهج الدراسية الجديدة والحقائب المدرسية على الطلبة في مدرسة بنات الشيخ سعد بمديرية القدس ومدرسة بيرين الأساسية المختلطة بمديرية شمال الخليل والتي تعاني بفعل ممارسات الاحتلال العنصرية واعتداءات المستوطنين، هذا بالإضافة لإطلاق برنامج رقمنة التعليم في مدرسة البرج الثانوية للبنين بمديرية جنوب الخليل.

وفي سياق متصل تفقد وكيل التربية د. بصري صالح؛ مدرستي بدو الكعابنة ويانون الأساسية المختلطة في مديريتي أريحا وجنوب نابلس، حيث تم توزيع كتب المناهج الدراسية الجديدة والحقائب المدرسية على الطلبة، بمشاركة محافظ نابلس اللواء أكرم الرجوب وممثل عن محافظ محافظة أريحا وأمين سر حركة فتح إقليم أريحا جهاد أبو العسل وأمين سر الحركة إقليم نابلس جهاد رمضان، وقد رافق الوكيل من أسرة الوزارة كل من مستشار الوزير أ. فوزي أبو هليل ومدير عام المتابعة الميدانية أ. يوسف عودة ومدير عام الإرشاد والتربية الخاصة أ. محمد الحواش ومدير عام الأبنية المدرسية م. فخري الصفدي ومديرو التربية والتعليم في أريحا ونابلس وجنوبها أ. نصر أبو كرش و د. عزمي بلاونة أ. أحمد صوالحة.

كما التقى الوكيل بمديري المدارس على مستوى محافظة نابلس للاطمئان على سير العملية التعليمية في المحافظة، كما وتم تفقد مدرستي ذكور عزون عتمة - بيت أمين الثانوية وعزبة الطبيب الأساسية المختلطة بمديرية قلقيلية، حيث تم توزيع كتب المناهج الدراسية الجديدة والحقائب المدرسية على الطلبة، بمشاركة الوكيل المساعد لشؤون التخطيط والتطوير أ. عزام أبو بكر ومدير عام التقنيات وتكنولوجيا المعلومات م. طالب الحاج ومدير عام التخطيط والتطوير د. مأمون جبر ومدير الأبنية المدرسية م. رامي شتيوي ومديرة التربية والتعليم نائلة فحماوي وممثل عن محافظ قلقيلية.

وشملت الجولة ايضا تفقد مدرستي طولكرم الصناعية وجبارة الأساسية المختلطة بمديرية طولكرم، بمشاركة الوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي د. أنور زكريا ومدير عام التعليم المهني والتقني م. جهاد دريدي والقائم بأعمال مدير عام التعليم الجامعي أ. رائد بركات والمدير التنفيذي لصندوق إقراض الطلبة أ. مراد عبيد ومديرة التربية والتعليم أ. سلام الطاهر ورئيس قسم العلاقات العامة بالمديرية أسمهان العزوني، حيث تم توزيع كتب المناهج الدراسية الجديدة والحقائب المدرسية على الطلبة. وكذلك تفقد مدارس قرية بدرس بمديرية رام الله والبيرة، بمشاركة رئيس مركز المناهج أ. ثروت زيد ومدير عام التعليم العام أ. أيوب عليان ومدير التربية والتعليم أ. باسم عريقات والقائم بأعمال مدير العلاقات الدولية والعامة أ. نيفين مصلح ورئيس قسم الأبنية المدرسية م. صاعد الجوهري ورئيس قسم العلاقات العامة بمديرية رام الله والبيرة أ. رمضان فنون ورئيس قسم التقنيات أ. عبد الكريم زيادة، حيث تم توزيع كتب المناهج الدراسية الجديدة والحقائب المدرسية على الطلبة.