بدء اجتماع نتنياهو وبوتين وسوريا الحاضر الأكبر

سوتشي (روسيا) - "القدس" دوت كوم -

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم الأربعاء، إن إيران في طريقها للسيطرة على العراق واليمن، علمًا أن التمدد الإيراني في سوريا يمثل خطرا إقليميًا وعالميًا.

وفي مستهل لقاءه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في منتجع سوتشي الروسي على البحر الأسود، قال نتنياهو، إن "الانتصار على تنظيم (داعش) الإرهابي بالجهود المشتركة أمر مهم، إلا أن إيران تدخل أي مكان يتم تطهيره من التنظيم".

وأضاف نتنياهو أن " الوضع يتطور في الشرق الأوسط بوتائر سريعة، وتبذل إيران جهوداً هائلة لكي تعزز وجودها في سوريا، الأمر الذي يشكل خطراً على إسرائيل وعلى الشرق الأوسط، وأعتقد أنه يهدد العالم برمته أيضا".

وأشار إلى أن إيران "تواصل تهديدها لوجود دولة إسرائيل وتدعم منظمات إرهابية وتطور برنامج صواريخ".

ونقل موقع صحيفة "هآرتس" العبرية عن نتنياهو قوله خلال استقبال بوتين له: "بأن وجود إيران في سوريا يشكل تهديدا كبيرا لإسرائيل والشرق الأوسط والعالم بأسره"، مشيرا إلى أن إيران تتمركز في كل منطقة يتم تحريرها من داعش.

وأضاف "لا يمكننا أن ننسى بأن إيران تهدد في كل يوم بتدمير إسرائيل". متهما إياها بتمويل المنظمات المسلحة التي وصفها بـ "الإرهابية" في لبنان ودول أخرى تحاول السيطرة عليها مثل العراق واليمن.

وقال مسؤول إسرائيلي كبير يرافق نتنياهو لموقع الصحيفة، لم تسمه، بأن نتنياهو سيؤكد لبوتين أنه على الرغم من التوتر بين واشنطن وموسكو، يجب على الجانبين أن يتعاونا للتوصل إلى ترتيب في سوريا يمنع تعزيز تواجد إيران.

ويرافق نتنياهو في الزيارة رئيس جهاز الموساد يوسي كوهين الذي قالت القناة العبرية العاشرة أنه سيقدم تقاريرا استخبارية خطيرة وحساسة ومزعجة للغاية لجميع الأطراف العاملة بسوريا.

وقبل أن يغادر نتنياهو تل أبيب اجتمع مع الوفد الإسرائيلي الذي كان في واشنطن للتباحث مع الإدارة الأميركية بشأن الوضع السوري وتم وضعه في صورة ما جرى خلال اللقاءات التي وصفت بالهامة والإيجابية.