اردوغان يؤكد: عملية تركية-ايرانية ضد المقاتلين الاكراد واردة دائما

اسطنبول- "القدس" دوت كوم- أكد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الاثنين ان عملية مشتركة مع ايران ضد المقاتلين الاكراد "مطروحة على الدوام" بعد اسبوع على زيارة رئيس الاركان الايراني انقرة لاجراء محادثات نادرة.

وخاضت تركيا معارك استمرت لعقود ضد حزب العمال الكردستاني المحظور، فيما حاربت قوات الأمن الايرانية جناحه لديها المعروف بحزب الحياة الحرة الكردستاني.

ولدى المجموعتان قواعد خلفية في العراق.

وقال اردوغان للصحافيين قبل مغادرته اسطنبول للقيام بزيارة إلى الأردن "ان عملية مشتركة مع ايران ضد هذه المنظمات الارهابية التي تشكل تهديدا، مطروحة على الدوام".

وتأتي تصريحاته بعد زيارة قام بها رئيس الأركان الإيراني الجنرال محمد باقري إلى تركيا الأسبوع الماضي حيث ناقش الطرفان سبل التعاون ضد المسلحين الأكراد.

وخلال الزيارة، قدمت ايران "اقتراحا مفاجئا" لأنقرة لإطلاق تعاون مشتترك ضد المسلحين الأكراد في منطقتي قنديل وسنجار في شمال العراق، بحسب تقرير نشرته صحيفة "توركيي" التركية على صفحتها الأولى الاثنين.

وأشارت الصحيفة إلى أن الاقتراح شكل مفاجأة لأنقرة حيث اشتكى المسؤولون الأتراك منذ زمن طويل بأن طهران تركت تركيا لتحارب كوادر حزب العمال الكردستاني وبنيته المالية وأنشطته السياسية.

وأكد اردوغان أن قادة جيشا البلدين ناقشوا كيفية العمل ضد المسلحين الأكراد.

وقال الرئيس التركي "سيستمر العمل اذ انكم تعرفون أن لحزب العمال الكردستاني الإرهابي موطئ قدم في ايران". وأضاف "إنهم دائما يتسببون بالأذى لنا ولايران. نحن نعمل لأننا نعتقد أنه في حال تعاون البلدان فسنصل إلى نتيجة في وقت أسرع".

وتابع "آمل في ان نحقق نجاحا في هذا المجال"، من دون الإفصاح عن التفاصيل المتعلقة بموعد أو حجم العملية.

وتصنف تركيا إلى جانب الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة حزب العمال الكردستاني على أنه تنظيم إرهابي.

وخاض الجيش التركي حملة بلاد هوادة خلال الأشهر الأخيرة للقضاء على الحزب، وشن العديد من الغارات الجوية ضد قواعده في شمال العراق.

ولطالما اشتكت أنقرة من تجاهل ايران لدعوتها لها بالانضمام إلى الحملة ضد التمرد الكردي.