معايعة تتفقد عدد من المواقع الأثرية في بلدة العبيدية

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- أكدت وزيرة السياحة والآثار رُولى معايعة، خلال الزيارة التفقدية لعدد من المواقع الأثرية في بلدة العبيدية، على أهمية المواقع الأثرية التي تحتضنها بلدة العبيدية، مشيرة إلى اهتمام الوزارة بهذه المواقع وعملها على تطويرها، لتشكل مقصدا ورافد سياحيا إضافيا للمواقع السياحية التي تمتلكها فلسطين.

وقالت معايعة، إن طواقم الوزارة تعمل حاليا على مشروع موقع النفق الأثري (تنقيب، توثيق)، وستدرس سبل تطوير هذا المواقع سياحيا، بعد الانتهاء من عمليات التنقيب والتوثيق الأثري، بالإضافة للقيام بعمليات الترميم الإنقاذي لموقع البركة الرومانية.

وأشارت لضرورة الاستمرار بالشراكة بين وزارة السياحة والآثار والمجتمعات المحلية، لضمان انتهاج أنماط سياحية جديدة، تعمل على إثراء الواقع السياحي، وتعمل على إكمال السلة السياحية الفلسطينية، ولتكون هذه الأنماط رافد سياحيا إضافيا للأنماط السياحية التقليدية، التي تعمل عليها فلسطين ولتشكل مصدرا مهما من مصادر الدخل القومي الفلسطيني.

ولفتت معايعة، على أن أغلب الوفود السياحية، أضحت الآن تأتي إلى فلسطين ضمن برامج سياحية فلسطينية ومستخدمة للمرافق السياحية الفلسطينية، وهذا الأمر ساعد في نقل صورة جميلة ورائعة عن واقع الشعب الفلسطيني، وواقع المدن والمواقع والمرافق السياحية التي تتغنى بها فلسطين، وسيسهم في الترويج لفلسطين ولكافة المرافق السياحية الفلسطينية، وساعد فلسطين في الترويج لأنماط سياحية جديدة.

ومن جهته ثمن رئيس بلدية العبيدية ناجي ردايدة، الجهود الكبيرة المبذولة من قبل وزارة السياحة والآثار الفلسطينية في مجال تطوير السياحة على المستوى المحلي.

وأشار ردايدة،إلى ضرورة الشراكة بين الجانبين لتطوير الأنماط السياحية التقليدية وموائمتها مع الأنماط السياحية الجديدة على المستوى المحلي والدولي.

وقدم المهندس ماهر أبو سرحان من بلدية العبيدية، عرضا بينّ فيه أهمية بلدة العبيدية السياحية، من خلال وجود الكثير من المناطق والأماكن السياحية المميزة، التي يمكن استغلالها للرقي بالوضع السياحي في البلدة لأعلى المستويات.