السياحة تنظم احتفالا لتكريم القطاع السياحي الخاص

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- نظمت وزارة السياحة والآثار، احتفالا لتكريم جمعيات القطاع السياحي الفلسطيني الخاص، بمناسبة الإعلان عن فلسطين الواجهة السياحية الأكثر نموا في العالم، للنصف الأول من العام 2017، وتكريما لجهود كافة الجهات التي ساهمت في تحقيق هذا الإنجاز.

وقالت الوزيرة رولا معايعة، إن الوزارة مظلة القطاع السياحي الفلسطيني، وهذا الإنجاز الكبير لم يكن ليتحقق لولا الشراكة والتعاون والتكاتف الكبير بين القطاعين السياحي الخاص والعام، بالإضافة لمستوى المسؤولية الكبير لدى هذين القطاعين في عملية إنتاج خطط تسويقية وترويجية فعالة لفلسطين، جعلت فلسطين الوجهة السياحية الأكثر نموا في العالم.

وتحدثت معايعة، عن أهمية هذا الإنجاز في لفت أنظار العالم لفلسطين، هذا المقصد السياحي المستقل والآمن، ما سيعمل على زيادة أعداد السائحين الوافدين إلى فلسطين، فضلا عن انتهاج الوزارة أسلوبا فعالا بالشراكة مع القطاع السياحي الفلسطيني الخاص، للترويج لمجموعة من الأنماط السياحية عملت على إكمال السلة السياحية الفلسطينية، ولتكون هذه الأنماط رافدا سياحيا إضافيا للأنماط السياحية التقليدية التي تعمل عليها فلسطين. وتضيف، أن هذا الإنجاز سيسهم في التأكيد على أن ما تمتلكه فلسطين من مدن ومواقع سياحية وثرية وتراثية وتاريخية وعريقة ومميزة ونادرة، مفتوحة لاستقبال السياح من مختلف دول العالم.

وأكدت الوزيرة معايعة، على أن هذا الحدث يعطي صورة حقيقية وواقعية عن فلسطين وطبيعة شعبها المضياف، علاوة على أن أغلب الوفود السياحية أضحت الآن تأتي إلى فلسطين ضمن برامج سياحية فلسطينية ومستخدمة للمرافق السياحية الفلسطينية، وهذا الأمر ساعد في نقل صورة جميلة ورائعة عن واقع الشعب الفلسطيني وواقع المدن والمواقع والمرافق السياحية، التي تتغنى بها فلسطين، وسيسهم في الترويج لفلسطين ولكافة المرافق السياحية الفلسطينية، كما ساهم في إزالة تأثير أي محاولات لتشوية وتزوير الواقع السياحي الفلسطيني وتاريخ شعبنا وجذوره الممتدة في أرضنا منذ العهد الكنعاني.

وتحدث الياس العرجا، رئيس جمعية الفنادق العربية، باسم الجمعيات والنقابات السياحية، عن جهود الوزارة الكبيرة والمميزة في إحداث شراكة وتعاون وتناغم بين قطاعي السياحة الخاص والعام، ما أدى لتبني مجموعة من الخطط الترويجية لفلسطين على الصعيد العالمي، توج بحصول فلسطين على المرتبة الأولى عالميا في نسب النمو بأعداد السياح القادمين الى فلسطين في النصف الأول من العام 2017.

وأشار سعيد رابية، ممثل نقابة الإدلاء السياحيين، إلى أهمية هذا الحدث، في التأكيد على أنه للمرة الأولى تحدث هذه الشراكة والتناغم بين القطاعين السياحي الخاص والعام في فلسطين، مشيدا هذه اللفتة الكبيرة من وزيرة السياحة والآثار لتكريم القطاع السياحي الفلسطيني الخاص، علما أن هذا الإنجاز ساهمت فيه الوزارة .