قطر تشكو دول المقاطعة بدعوى "ترهيب" المسافرين بالطائرات

الدوحة - "القدس" دوت كوم - أعلنت قطر اليوم السبت أنها تقدمت بشكوى إلى المنظمة الدولية للطيران المدني (إيكاو) بشأن "تعديات" الدول التي تقاطعها دبلوماسيا عبر قنواتها الإعلامية الفضائية، والتي اعتبرت أنها ترمي إلى "ترويع وترهيب" المسافرين بالطائرات.

وقالت وزارة المواصلات والاتصالات القطرية في بيان اليوم السبت إن "المكتب الدائم لقطر في (الإيكاو) سلم للأمين العام ورئيس مجلس المنظمة وممثلي الدول الأعضاء رسالة رسمية من قطر حول تعدي دول الحصار عبر قنواتهم الفضائية بهدف ترويع وترهيب المسافرين".

وأضاف البيان أن ذلك تم "من خلال التقرير الذي بثته قناة العربية" الفضائية التابعة للسعودية ومقرها دبي بدولة الإمارات في 9 آب (أغسطس) الجاري بشأن ما سمته "حق دول الحصار في إسقاط طائرة ركاب مدنية قطرية (الخطوط الجوية القطرية)، في حال حلقت في أجوائها"، في إشارة إلى دول السعودية والإمارات والبحرين ومصر التي تقاطع قطر منذ يونيو الماضي.

وأوضح أن التقرير احتوى على عرض ثلاثي الأبعاد متضمنا تعليقا صوتيا جاء فيه أن القانون الدولي يكفل للدول إسقاط أي طائرة تدخل أجواءها وتوصف بأنها هدف معاد، خاصة في المناطق العسكرية، حيث يكون الدفاع الجوي غير مقيد، مشيرا إلى انه أظهر في هذه الفقرة لقطة لصاروخ أطلق باتجاه طائرة ركاب قطرية من نوع (أيه 350).

وتحدث التقرير أيضا عن أنه وفقا للقانون الدولي يمكن للدولة التي تحظر الطيران فوق مجالها الجوي التصرف في كل طائرة تدخل أجوائها، كما شرح الخيارات الممكنة ومنها إجبار الطائرة المعنية على الهبوط ومحاكمة أفراد طاقمها بتهم عديدة منها المساس بالأمن القومي وتعريض مدنيين للخطر.

وذكر البيان أن هذا المقطع الذي تم تداوله بشكل واسع في وسائل الإعلام العالمية ومواقع التواصل الاجتماعي لاقى استهجانا كبيرا من خبراء قانونيين واختصاصيين في مجال الطيران المدني بالعالم، إضافة إلى إثارة الرعب في نفوس المسافرين.

وأفاد أن الرسالة التي سلمت لـ (الإيكاو) لفتت إلى أن هذا التقرير "شكل انتهاكا صريحا وخطيرا للمعاهدات والاتفاقيات الدولية" لا سيما اتفاقية شيكاغو 1944 واتفاقية الخدمات الجوية للعبور (إياستا) وقانون الجو الدولي.

وعليه، فقد طلبت قطر من خلال ممثلها في (الإيكاو) اتخاذ الخطوات اللازمة لتذكير جميع الدول في المنظمة بواجباتها تجاه أمن وسلامة الطيران وذلك بموجب القانون الدولي وقواعد الأخلاق الدولية، بحسب البيان.

وكانت قناة (العربية) الفضائية قد بثت تقريرا في 9 الشهر الجاري ونشرته في حسابها على موقعي (يوتيوب) و( فيسبوك) عن خيارات التعامل مع أي طائرة تدخل أجواء دولة تحظر طيرانها، حيث أظهر التقرير صورة طائرة عليها شعار "الخطوط الجوية القطرية" لدى استعراضه خيار إجبار طائرة على الهبوط، في حين أظهر صورة طائرة مجهولة ليس عليها أي علامة تجارية ودون أية هوية لدى استعراضه خيار إسقاط طائرة معادية.

ولاحقا نشرت القناة فيديو آخر في حسابها على (يوتيوب)، اتهمت فيه صحيفة (إندبندنت) البريطانية بتحريف محتوى تقريرها ومحاولة إظهاره على أنه دعوة لإسقاط الطائرات القطرية المدنية، موضحة أن التقرير استعرض فقط الخيارات المتاحة للدول لحماية مجالها الجوي والتي تكفلها القوانين الدولية ومن بينها الحق في إسقاط أي طائرة معادية.

وقطعت ثلاث دول خليجية هي السعودية والإمارات والبحرين ومعها مصر علاقاتها الدبلوماسية والتجارية مع قطر منذ 5 يونيو الماضي متهمة الدوحة بالتدخل في شؤونها الداخلية ودعم الإرهاب، وهو ما تنفيه الأخيرة بشدة.

وكجزء من المقاطعة أغلقت هذه الدول منافذها البرية والبحرية مع قطر ومنعت الطائرات القطرية من عبور مجالها الجوي.