بولندا في مجلس الأمن ما الإستراتيجية الدبلوماسية التي تبنتها فلسطين؟

بقلم: د. دلال عريقات

لقد تحدثت في مقالات سابقة عن الدبلوماسية الدولية ومنها فعالية هيئة الأمم وبالتحديد مجلس الأمن الذي يتكون مِن خمسة عشر عضواً؛ خمسة أعضاء دائمين إضافة إلى عشر غير دائمين يتم انتخابهم مِن قبل الجمعية العامة التي تضم كافة الدول الأعضاء في هيئة الأمم وتستمر عضوية هذه الدول لعامين وتتم الانتخابات بشكل دوري لانتخاب دولاً أعضاء تمثل القارات والأقاليم الجغرافية المختلفة.

في هذا السياق، على الدول التي تطمح بتحقيق أهداف دبلوماسية من خلال قرارات الهيئة ممثلة بمجلس الأمن، أن تخطط دبلوماسياً وتعمل على توطيد علاقاتها مع الدول الأعضاء حالياً والعمل جاهداً لبناء جسور صداقة أو مشاريع ومصالح مشتركة مع الدول المعروف أنها ستنضم في الدورة اللاحقة لهذا المجلس. حديثنا هذا يستدعي دراسة للدول الأعضاء وفترة العضوية، سنرى أن عضوية دول بوليڤيا وكازاخستان وإثيوبيا والسويد تستمر حتى ٢٠١٨، ونجد أن عضوية كل من مصر وإيطاليا واليابان والسنغال واوكرانيا والاوروغواي تنتهي مع انتهاء ٢٠١٧، أي ستدخل عضوية المجلس ٦ دول جديدة. من بين هذه الدول سنركز اليوم على انضمام بولندا في كانون الثاني المقبل ٢٠١٨ إلى مجموعة دول مجلس الأمن التابع لهيئة الأمم المتحدة. بولندا دولة حديثة نسبياً ومساهمتها المادية في دعم مؤسسات الدولة الفلسطينية متواضعة ومواقفها السياسية تجاه القضية الفلسطينية تعتبر معتدلة إلى حدٍ ما مع تعاطف واضح تجاه اسرائيل. دور وارسو السياسي الدولي أصبح في طور النضج الان ومن الجدير بالذكر أن بولندا تشكل مع كل من جمهورية التشيك وهنغاريا وسلوڤاكيا ما يُعرف بمجموعة ال V4، تحالف الVisegrad السياسي والثقافي الذي يهدف لتقوية وتسهيل اندماج هذه الدول في أوروبا ولزيادة التعاون الاقتصادي والعسكري فيما بينها.

هذه معلومات واجبة الأخذ بالحسبان عند وضع الخطط الإستراتيجية الدبلوماسية وبالتحديد أهداف الأداء الإجرائية لممثلينا وسفاراتنا في كل أرجاء العالم. بخصوص بولندا، لقد توفي سفير فلسطين في بولندا د. عزمي الدقة منذ أيار ٢٠١٧ وحتى اللحظة لم يتم تعيين سفير فلسطيني في وارسو! تابعنا خبر عقد وزارة الخارجية الفلسطينية مؤتمراً لسفراء أوروبا في العاصمة الإسبانية مدريد قبل أسبوعين، نتمنى أن يلفت هذا المقال انتباه وزارة الخارجية الفلسطينية ومكتب الرئاسة ومفوضية العلاقات الخارجية في منظمة التحرير لما لموضوع التخطيط في العلاقات الدبلوماسية من أهمية بالغة.

بالمقابل، اسرائيل تعمل جاهدة على كسب الدول لصالحها وسنخصص مقال الأسبوع القادم للحديث عن تحضيرات نتنياهو الدبلوماسية للإِنْضِمام لمجلس الأمن.