"الباركود" الإلكتروني لتنظيم حركة الصيادين

غزة- "القدس" دوت كوم- أطلقت الإدارة العامة للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، في جهاز الشرطة البحرية، منظومة إلكترونية لإدارة وتنظيم حركة الصيادين في ميناء غزة البحري، وذلك ضمن الخطة الاستراتيجية لجهاز الشرطة البحرية.

وقال المقدم مهندس خليل اليازجي، مدير إدارة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أن هذه المنظومة هي أولى الخطوات باتجاه حوسبة عمل إدارات الشرطة البحرية، بهدف توفير الوقت والجهد، وحفظ البيانات بشكل أفضل.

وأوضح اليازجي "إن المنظومة مكونة من جهاز حاسوب وقارئ ضوئي، باركود، وبطاقات ممغنطة، يتم تسليمها للصيادين خلال رحلة خروجهم للصيد من المرافئ البحرية وعودتهم، كما تم تجهيز بطاقات ممغنطة تعمل على تسهيل عملية تسجيل دخول وخروج الصيادين ومراكبهم من المرافئ البحرية".

وأشار إلى أن المنظومة تعمل على حصر البيانات المتعلقة بشريحة الصيادين الذين يبلغ عددهم أكثر من أربعة آلاف صياد موزعين على المحافظات الخمسة في قطاع غزة.

ولفت مدير إدارة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إلى أن إدارة الاتصالات نظمت عدة دورات متخصصة، لإدارة شئون الصيادين حول كيفية تعامل الضباط العاملين مع المنظومة، مبيناً أن الإدارة عقدت عددا من الدورات المتخصصة لإدارة شئون الصيادين، حول كيفية تعامل الضباط العاملين مع المنظومة.

وتابع "هذه المنظومة تُعزز آلية السيطرة والضبط في التعامل مع الصيادين وترفع من مستوى الحالة الأمنية وتُعزز الأمن البحري".