يديعوت: الأردن مصممة على الخيارات الدبلوماسية في قضية السفارة

تل أبيب - "القدس" دوت كوم - قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، اليوم الأحد، أن المملكة الأردنية الهاشمية مصممة على استخدام الخيارات الدبلوماسية المتاحة أمامها في قضية السفارة الإسرائيلية في عمان بالرغم من فتح النيابة في تل أبيب تحقيقا في الحادثة.

وتطرقت الصحيفة إلى تقارير نشرت في الصحف الأردنية تشير إلى نوايا المملكة في العمل دبلوماسيا وقانونيا من أجل محاكمة حارس أمن السفارة.

ولفتت الصحيفة نقلا عن الصحف الأردنية إلى أن التوتر الدبلوماسي والسياسي لا زال قائما بين تل أبيب وعمان على خلفية ما جرى، مؤكدة أن طاقم السفارة الإسرائيلية لن يعود في الوقت الحالي.

وبحسب مصادر صحفية فإن "المملكة بدأت حراكا ثلاثيا ضد نتنياهو قدمت من خلاله معلومات كاملة للرئيس الأميركي دونالد ترامب عن الحادثة وظروفها، وتعامل بنيامين نتنياهو معها ومحاولة تأثير الرأي العام الداخلي في الأردن".

وقالت أن الحركة الثانية عبر الإعلان المفاجئ للملك عبدالله الثاني نيته زيارة رام الله ولقاء الرئيس محمود عباس الذي يستهدفه نتنياهو هو الآخر.

في حين قالت أن الحركة الثالثة قد تكون الأهم حيث تم توجيه رسالة للأمير محمد بن سلمان تحذر من "مؤامرة إسرائيلية تخلط الأوراق"، وقد حملت الرسالة عنوان "إنه يتلاعب بنا" ويحاول التأثير على علاقاتنا، وهذا ما لفت نظر الأمير السعودي له بصورة خاصة مؤخرا. وفق تلك المصادر.