روبوتات "فيسبوك" تتحدث بلغة غير مفهومة.. لكن تفهم بعضها

رام الله-"القدس" دوت كوم- خلال السنة الماضية، أدخل ماسنجر فيسبوك الذكاء الإصطناعي إلى التطبيق، حيث إنه أصبح بوسع مستخدمي ماسنجر التحدث مع "الروبوتات" إذا ما ملوا الحديث مع البشر، فهل كانت التجربة مجدية وسلسة؟

تعتبر الإستفادة من التكنولوجيا وتسهيل حياة البشر عبرإيجاد طرق فعالة وحديثة من الاهتمامات المتواصلة للباحثين في هذا المجال، إلا أن طريق الاختراعات ليس دائما مثمرا، وقد يحمل نتائج عكسية كما هو حال الروبوتات " بوب" و" أليس "..

ذكر موقع جريدة " تلغراف " البريطانية أن فيسبوك أغلق روبوتات الدردشة التفاعلية ذات الذكاء الاصطناعي" بوب " و " أليس " بسبب تواصلهما بلغة لا يفهما البشر، وأشار الموقع أن علماء أبحاث الذكاء الاصطناعي بشركة فيسبوك (Fair) اكتشفوا أن "بوب" و "أليس" تحدثا أثناء التفاوض فيما بينهما بهدف محاولة لتبادل القبعات والكرات والكتب بلغة غير مفهومة..

وذكر الباحثون أن روبوتات الدردشة التفاعلية كانت مبرمجة على استعمال اللغة الإنجليزية أثناء المحادثة، بيد أنها استخدمت كلمات غير مفهومة بالنسبة للبشر، إلا أنها كانت واضحة لدى الروبوتات، التي أدت المطلوب منها بنجاح.

يُشار إلى أن برنامج الباحثين كان يهدف إلى تطوير عمل الروبوتات حتى تستطيع محاكاة البشر والتداول التجاري والمقايضة بينها، وفي سياق ذي صلة، شدد الباحثون على أن تحدث الروبوتات بلغة غير مفهومة وفيها حشو كلامي جاء نتيجة خطأ من المبرمجين، الذين لم يُبرمجوا الروبوتات على الحديث باللغة الإنجليزية فقط. بالإضافة، إلى عدم وضع حدود لإمكانيات الروبوت في التعلم بهدف التحكم فيه، وهو ما دفع الروبوتات إلى إنشاء لغة خاصة بهم.

إلى ذلك، أوضح الباحث "دروف باترا" بشركة "فيسبوك" أن الروبوتات تحدثت بلغة غير مفهومة وابتكرت" كلمات مشفرة للحديث، وأضاف" كما لوكنت أقول خمس مرات، فإنك ستفسر ذلك بأنني أعني خمس نسخ من هذا الشيء، وهذا ليس مختلفا عن الطريقة التي تختزل بها المجتمعات البشرية"