مدينة هيروشيما اليابانية تحيي الذكرى الـ72 للقصف الذري

هيروشيما، اليابان - "القدس" دوت كوم - (شينخوا) - أحيت مدينة هيروشيما التي تعرضت لقصف ذري أمريكي عام 1945 إبان الحرب العالمية الثانية، الذكرى الـ72 لهذه المأساة اليوم (الأحد) في حديقة السلام التذكارية بالمدينة حيث دعا عمدتها إلى السلام وعالم خال من الأسلحة النووية.

وشارك في تلك المراسم أكثر من 50 ألف شخص من بينهم ناجون من الهجوم وأحفادهم ونشطاء سلام وممثلون من حوالي 80 دولة ومنطقة.

وقدم عمدة المدينة كازومي ماتسوي إعلان سلام للحضور. وأشار إلى حجم الخسائر في الأرواح والثقافة والمعاناة الناجمة عن القصف الذري ودعا الحكومة اليابانية إلى "القيام بكل ما في وسعها" لتسهيل إقامة عالم خال من الأسلحة النووية.

ودعا أيضا الحكومة إلى تقديم مزيد من الدعم للضحايا الناجين من القصف الذري الذي وقع عام 1945 "ولكثيرين آخرين عانوا أيضا ذهنيا وبدنيا جراء آثار الإشعاع ".

وألقى رئيس الوزراء الياباني خطابا خلال المراسم، لم يشر فيه إلى الخلفية التاريخية للقصف الذري أو الحرب العدوانية التي شنتها اليابان ضد جيرانها.

وقال إن "اليابان مصممة بحزم على قيادة المجتمع الدولي "من خلال الالتزام بحزم بمبادئنا غير النووية الثلاثة وهي (عدم الإنتاج، وعدم الحيازة، وعدم السماح بوجود أسلحة نووية على الأراضي اليابانية) ومواصلة مناشدة الدول النووية وغير النووية على حد سواء في هذا الصدد".

وفيما كان آبي يلقى خطابه، علت أصوات المتظاهرين في أرجاء الحديقة احتجاجا على طموح لدى رئيس الوزراء منذ أمد طويل في تعديل الدستور السلمي وسياسات أخرى يقولون إنها ستجر اليابان إلى حرب فضلا عن الاحتجاج على الفضائح الأخيرة التي أدت إلى تراجع شعبية آبي.

وتجمع مئات المتظاهرين حول الحديقة حاملين لافتات ومرددين شعارات مثل "عارضوا الحرب وتعديل الدستوري" و "ينبغي على آبي تقديم استقالته".

وقال تاكيهيكو ماتسوموتو من سينداي "إنني أعارض حضور آبي لهذه المراسم، لأن إدارته لا تحمي سوى مصالح بعض الناس ولأنه يحاول تعديل الدستور السلمي وقد يجر اليابان إلى حرب".

فمن أجل تسريع استسلام اليابان في الحرب العالمية الثانية، أسقطت القوات الأمريكية قنبلتين ذريتين على هيروشيما وناجازاكي على التوالي يومي 6 و9 أغسطس من عام 1945. واستسلمت اليابان لقوات الحلفاء يوم 15 أغسطس من عام 1945، ما وضع نهاية للحرب العالمية الثانية.