الأوساط الاقتصادية الألمانية تحذر من آثار العقوبات الأمريكية ضد روسيا

برلين- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- أعربت أوساط اقتصادية في ألمانيا عن قلقها إزاء آثار العقوبات الأخيرة التي فرضتها الولايات المتحدة على روسيا.

وقال رئيس قطاع الاقتصاد الخارجي في غرفة التجارة والصناعة الألمانية، فولكر ترير، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): "مشروعات مهمة لتأمين الإمدادات من الممكن أن تتوقف إذا لم تتمكن شركات ألمانية من المشاركة في مشروعات خطوط غاز روسية"، موضحا أن هذه العقوبات ستمس الاقتصاد الألماني بوجه عام.

تجدر الإشارة إلى أن العقوبات الأمريكية، التي لم يتم تنسيقها مع الاتحاد الأوروبي، تستهدف على وجه الخصوص قطاع الطاقة الروسي، إلا أنها من الممكن أن تتسبب في الإضرار بشركات من دول أخرى تشارك في إصلاح أو تحديث أو توسيع خطوط أنابيب تصدير الغاز الروسي.

تجدر الإشارة إلى أن الاقتصاد الروسي تعافى مؤخرا عقب سنوات من الأزمة الاقتصادية الناتجة عن انهيار أسعار النفط والعقوبات الاقتصادية التي فرضها الاتحاد الأوروبي عليها منذ عام 2014 جراء ما تطلق عليه الدول الغربية ضم موسكو شبه جزيرة القرم في إطار النزاع الأوكراني.

وتتوقع غرفة التجارة والصناعة الألمانية نمو الصادرات الألمانية لروسيا خلال هذا العام بنسبة 5% على الأقل، لتكون هذه أول زيادة في الصادرات الألمانية لروسيا عقب أربعة أعوام من التراجع.

وبحسب البيانات، تراجعت الصادرات الألمانية لروسيا خلال الفترة من عام 2013 حتى عام 2016 بنسبة 40%.