المركزي البريطاني يخفض توقعاته للنمو

لندن- "القدس" دوت كوم- (أ ف ب) -خفض بنك انكلترا (المركزي البريطاني) الخميس توقعاته لنمو الاقتصاد كما أبقى على أسعار الفائدة دون تغيير عند 0,25 في المئة، وهو مستوى قياسي منخفض في أعقاب اجتماع عادي لمجلس السياسة النقدية.

وقال محافظ البنك مارك كارني في مؤتمر صحافي الخميس ان "الأسر البريطانية تجاهلت حالة عدم الاستقرار المتعلقة بالبريكست في البداية، ولكن مؤخرا .. خفضت تلك الاسر نفقاتها ما أدى الى تباطؤ الاقتصاد".

واضاف أن "الاعمال كانت في موقف وسط في هذا المجال".

وخفض البنك توقعاته للنمو اجمالي الناتج المحلي في 2017 إلى 1,7 في المئة من توقعاته السابقة وهي 1,9 في المئة قبل ثلاثة أشهر، بحسب تقرير البنك الذي نشر مع اخر تحديث للسياسة النقدية.

وتوقع البنك انخفاض نمو اجمالي الناتج المحلي إلى 1,6 في المئة العام المقبل، بانخفاض طفيف عن التوقعات السابقة بالنمو بنسبة 1,7 في المئة.

وافاد محضر الاجتماع أن إجمالي الناتج المحلي "سيبقى بطيئا على المدى القريب مع استمرار الضغوط على المداخيل الفعلية للأسر وتأثيرها ذلك على الاستهلاك، مع استعداد بريطانيا للخروج من الاتحاد الاوروبي وسط ارتفاع كبير في التضخم.

ورغم تصويت البنك بغالبية 6 أصوات مقابل صوتين للابقاء على معدلات الفائدة دون تغيير، اتفق صانعو السياسة على زيادة اقراضه بمعدلات فائدة منخفضة لبنوك التجزئة قبل انتهاء برنامج التمويل الخاص في شباط/فبراير المقبل.

وأظهرت بيانات رسمية صدرت مؤخرا أن الاقتصاد البريطاني سجل تقدما طفيفا في الربع الثاني بفضل تحسن قطاع الخدمات رغم التضخم والغموض بشأن البريكست.

ويرافق ارتفاع الاسعار ضعف في نمو المداخيل في البلاد ما يقلل من فرص رفع أسعار الفائدة هذا العام.

ويساعد في ارتفاع التضخم في بريطانيا انخفاض سعر الجنيه الاسترليني بسبب البريكست ما يرفع كلفة الواردات رغم أن المعدل السنوي للتضخم تباطأ خلال حزيران/يونيو الى نسبة 2,6% بعد أن وصل الى 2,9 في المئة في أيار/مايو وهو أعلى مستوى منذ اربع سنوات.