الاحتلال يعتقل 17 مواطنًا بينهم نائب ويصادر أموالًا

رام الله - "القدس" دوت كوم - اعتقل جيش الاحتلال الإسرائيليّ، فجر اليوم الأربعاء، 15 مواطنًا على الأقل، بينهم نائب في المجلس التشريعي، في حملة شملت معظم مناطق الضفة، وتركزت في نابلس.

ففي محافظة نابلس، قال مراسل "القدس" دوت كوم إنّ الاحتلال، اعتقل 8 مواطنين بينهم النائب عن كتلة التغيير والإصلاح، حسني البوريني.

وأضاف: اقتحم جنود الاحتلال بلدة عصيرة الشمالية، شمال نابلس، واعتقلوا النائب البوريني، ومناضل سعادة (أمضى 15 سنة في الاعتقال)، ضرار حمادنة، أدهم الشولي، وجميعهم من الأسرى السابقين.

كما جرى اقتحام قرية طلوزة، شمال نابلس واعتقال عمر دراوشة، رياض صلاحات. أمّا في قرية قريوت (جنوبًا) فتم اعتقال محمد طارق عودة، وإسلام مجلي عيسى.

وفي رام الله، اعتقل جنود الاحتلال ثلاثة شبّان، وهم يزن الريماوي، وغسان كراجة (صفا)، وعبر الرحمن حامد (سلواد).

وفي القدس، اعتقلت شرطة الاحتلال ثلاثة شُبّان من مخيم شعفاط شمال شرق القدس. وقال متحدث باسم الشرطة، أنّ عملية الاعتقال جاءت خلال مواجهات عنيفة شهدها المخيم عقب استهداف شكّة القطار الخفيف. وذكرت مصادر محليّة أنّه جرى اعتقال باسل الدبس من شعفاط.

أمّا في محافظة بيت لحم، فقال مراسل "القدس"دوت كوم، إنّ الاحتلال اعتقل ثلاثة شبّان من مناطق متفرّقة، ما أدى لاندلاع مواجهات، وإصابات بالرصاص المغلّف بالمطاط، والاختناق.

ففي بلدة الخضر، اعتقل جنود الاحتلال الشاب ضياء خضر صلاح (23 عامًا)، بعد إصابته بالرصاص المغلف بالمطاط أثناء ركوبه دراجته النارية.

كما جرى اعتقال الشاب مالك سويلم نواورة بعد مداهمة منازل المواطنين في منطقة وادي شاهين وسط بيت لحم. وفي بلدة تقوع شرقًا، اعتقل جنود الاحتلال الفتى مصعب محمد العمور (17 عامًا).

من جهة أخرى، تحدّث مصدر عسكريّ إسرائيليّ عن مصادرة مركبة، وعشرات آلاف الشواقل من عائلة منفذ عملية إطلاق النار (شادي عرفة) من الخليل، والتي وقعت في 19 تشرين ثاني/ نوفمبر 2015، قرب مستوطنة "ألون شفوت"، وقتل على إثرها ثلاثة مستوطنين.