[محدث] عقوبات اميركية جديدة على ايران بسبب برنامجها للصواريخ الباليستية

واشنطن - "القدس" دوت كوم - اعلنت وزارة الخزانة الاميركية اليوم الجمعة ان الولايات المتحدة فرضت عقوبات تستهدف البرنامج الايراني للصواريخ البالستية، غداة قيام طهران بتجربة لاطلاق صاروخ يحمل اقمارا اصطناعية لوضعها في مدار الارض.

وافاد بيان صادر عن الوزارة ان العقوبات تستهدف منظمات وكيانات ايرانية مرتبطة بالبرنامج البالستي للجمهورية الاسلامية، كما نددت الوزارة بـ "الاعمال الاستفزازية" لطهران و"التهديد" الذي تمثله ايران للشرق الاوسط.

وفي التفاصيل، اتخذت وزارة الخزانة اجراءات عقابية - تجميد اي حسابات مصرفية محتملة ومنع التعامل - بحق "ستة فروع تتخذ من ايران مركزا، لشركة (شهيد همات اندستريال غروب)، وهي كيان اساسي في البرنامج الايراني للصواريخ البالستية".

واعتبرت الادارة الاميركية هذه العقوبات مرتبطة بـ "مواصلة الاعمال الاستفزازية لايران مثل اطلاق صاروخ بالامس (الخميس) حامل لاقمار اصطناعية".

وبعد اعلان ايران عن "نجاح" تجربة اطلاق هذا الصاروخ، نددت وزارة الخارجية الاميركية امس الخميس بما اعتبرته "استفزازا" من قبل ايران، وخرقا محتملا لقرارات الامم المتحدة.

ويشتبه الغربيون بسعي ايران، عبر استخدام تكنولوجيا الصواريخ التي تحمل اقمارا اصطناعية، الى تطوير صواريخ بالستية طويلة الامد قادرة على حمل شحنات تقليدية او نووية.

وتنفي ايران على الدوام هذه الاتهامات وتؤكد ان برنامجها الفضائي سلمي بحت.

الا ان وزارة الخزانة الاميركية اعتبرت في بيانها اليوم الجمعة في هذا الاطار ان "الصواريخ التي تحمل اقمارا اصطناعية تستخدم تكنولوجيات مرتبطة تماما بتلك المستخدمة لصنع صواريخ بالستية عابرة للقارات، وهذا الاطلاق بشكل تهديدا من قبل ايران".

وتأتي هذه العقوبات الاميركية الجديدة ضد البرنامج البالستي الايران متزامنة مع فترة توتر شديد في العلاقات بين طهران وواشنطن منذ وصول الرئيس دونالد ترامب الى البيت الابيض مطلع العام الجاري.

وفي طهران، أدانت الخارجية الايرانية، اليوم الجمعة، تهديدات واشنطن فيما يتعلق بالاطلاق الناجح الأخير من جانب طهران لحامل اقمار صناعية.