نائب رئيس الوزراء الروسي بعد منع طائرته من عبور اجواء رومانيا : "أتوقع اعتذارا أيها الأوغاد!"

بوخارست - "القدس" دوت كوم - أعلنت رومانيا اليوم الجمعة أنها منعت طائرة متجهة إلى مولدوفا على متنها نائب رئيس الوزراء الروسي ديمتري روغوزين من عبور مجالها الجوي على خلفية حظر للسفر بموجب العقوبات الأوروبية المرتبطة بالأزمة الأوكرانية.

وأفاد مصدر بوزارة الخارجية الرومانية لوكالة (فرانس برس): "نؤكد أن الطائرة منعت من التحليق في المجال الجوي الروماني".

وأُجبرت طائرة الركاب التي كانت متجهة نحو العاصمة المولدوفية كيشيناو على الهبوط في مينسك.

وأقرت بوخارست أن القرار اتُخذ تماشيا مع العقوبات الأوروبية التي أعلن عنها عام 2014 ابان تصاعد النزاع بين المتمردين الموالين لروسيا والقوات الحكومية في شرق أوكرانيا.

وروغوزين بين عشرات الأفراد الروس والأوكرانيين الذين استهدفتهم الاجراءات العقابية التي تتضمن تجميدا لأصولهم وحظرا للسفر.

ولدى وصوله إلى مينسك، أعرب المسؤول الروسي عن غضبه ازاء قرار رومانيا غير المسبوق.

وقال لوكالة (انترفاكس) الروسية "لقد سافرنا على متن شركة الطيران نفسها عدة مرات في السابق ولم نتعرض لمشاكل (...) في المجالات الجوية لبيلاروسيا وبولندا وسلوفاكيا وهنغاريا".

وكتب لاحقا عبر موقع (تويتر): "أتوقع اعتذارا أيها الأوغاد!"

وكان روغوزين في طريقه إلى مولدوفا التي تؤيد حكومتها الغرب ورئيسها ايغور ديدون مقرب من الكرملين.

وتعيش الدولة الصغيرة الواقعة بين رومانيا وأوكرانيا حالة انفصام ثقافي ولغوي وسياسي بين الشرق والغرب.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، طلب النواب المولدوفيين من روسيا سحب جنودها المتمركزين في منطقة ترانسدنيستر الانفصالية منذ أنهى اتفاق لاطلاق النار نزاعا استمر 25 عاما.

وفي أيار (مايو) الماضي، طردت مولدوفا خمسة دبلوماسيين روس، ما دفع بموسكو إلى القيام بخطوة مماثلة.