ارتفاع حصيلة قتلى الاحتجاجات في فنزويلا إلى 102

كراكاس- "القدس" دوت كوم- د ب أ - قتل متظاهر فنزويلي أمس الأربعاء، أثناء اشتباكات اندلعت على خلفية الصراع الدائر على السلطة بين الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو والمعارضة، لترتفع بذلك حصيلة قتلى الاحتجاجات إلى 102 شخص خلال نحو أربعة أشهر.

وذكرت السلطات أن رجلا (30 عاما) قُتل أثناء اشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن في بلدة إيجيدا، في ولاية ميريدا غربي البلاد.

ويشارك العديد من الفنزويليين في إضراب عام لمدة 48 ساعة بدأ أمس الأربعاء، احتجاجا على تصويت مقرر يوم الأحد لانتخاب أعضاء جمعية ستكلف بمهمة إعادة صياغة الدستور.

وتقول المعارضة إن تشكيل الجمعية هو محاولة من مادورو لتحويل البلاد إلى ديكتاتورية.

وفرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات إضافية يوم الأربعاء على 13 من المسؤولين الفنزويليين الحاليين والسابقين، قائلة إن عملية التصويت "المعيبة" على الاستفتاء ستقوض الديمقراطية.

وفي المقابل، أعلن مادورو عن تكريم جديد للذين استهدفتهم العقوبات، ومن بينهم رئيسة المجلس الانتخابي الوطني تيبيساي لوسينا، وأمين ديوان المظالم الوطني طارق وليام صعب.

وقال مادورو: "إنني أمنح تكريما خاصا للغاية لتلك المجموعة من الفنزويليين"، واصفا العقوبات بأنها "إجراءات وقحة".

وتعاني فنزويلا الغنية بالنفط من أزمة اقتصادية وسياسية في ظل أعلى معدل تضخم في العالم ونقص مزمن في السلع الأساسية.

وأصبحت شركة الخطوط الجوية الكولومبية "أفيانكا" أمس الأربعاء، تاسع شركة طيران تعلن إنهاء رحلاتها إلى البلاد، "لأسباب تتعلق بالسلامة".