التحقيقات الإسرائيلية تكشف عن ثغرات أمنية في مستوطنة "حلميش"

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - كشفت التحقيقات الإسرائيلية المستمرة في ملابسات وظروف عملية مستوطنة (حلميش) التي وقعت اول من امس الجمعة وأدت الى مقتل 3 مستوطنين، عن ثغرات أمنية في المستوطنة.

وحسب تقرير بثته القناة العبرية الثانية، فإن الإنذار الذكي للتنبيه بشأن وجود عمليات تسلل عمل لوقت قصير جدا وأن الجنود الإسرائيليين حين وصلوا الى لمكان لم يجدوا أي آثار لعملية تسلل، مشيرا الى أن المنفذ كان حينها داخل المنزل الذي قام باقتحامه.

وأشارت التحقيقات إلى أن الجنود طلبوا من المستوطنين البقاء في منازلهم حين كان المنفذ داخل المنزل وينفذ عمليته.

وأظهرت التحقيقات أن عملية تأخير تركيب كاميرات في كامل المستوطنة وجميع النقاط المحيطة بها على غرار غالبية المستوطنات منع كشف المنفذ مسبقا، مشيرةً إلى أن وجود الكاميرات كان سيغير من واقع الهجوم.

ولفتت إلى أن المنفذ اخترق المستوطنة من ثغرة أمنية كان فلسطينيون قبل 8 أشهر ألقوا منها قنابل مولوتوف على منازل المستوطنين.

واشتكى المستوطنين القاطنين في (حلميش) للقناة من انعدام الأمن في المستوطنة ومحيطها وتحدثوا عن ثغرات أخرى في الشوارع والنقاط الأمنية القريبة منها.

وذكرت القناة أنه بسبب الهجوم تقرر نشر 60 عنصرا أمنيا من الاحتياط لغرض الحفاظ على أمن المستوطنة ومحيطها، مشيرةً إلى أنه سيتم اتخاذ قرار خلال أيام لنشر قوات كبيرة في جميع المستوطنات ذات الحماية الأمنية الضعيفة.