قطر تتهم الإمارات باختراق موقع وكالة الأنباء القطرية

الدوحة- "القدس" دوت كوم- د ب أ - أعلن فريق التحقيق القطري الخاص بالاختراق الذي تعرض له موقع وكالة الأنباء القطرية( قنا) في 24 أيار الماضي، أن نتائج التحقيقات تؤكد أن عملية الاختراق تمت من دولة الامارات العربية المتحدة.

وأوضح المقدم على بن محمد المهندي، رئيس فريق التحقيق، في مؤتمر صحفي بمقر وزارة الداخلية القطرية اليوم الخميس، أن الفريق أنجز التحقيق ورفعه الى الجهات الحكومية العليا في دولة قطر، والتي ستقوم باتخاذ الاجراءات القانونية ضد دولة الامارات وتحريك دعوى قانونية بهذا الشأن.

وقال إن "التحقيق قد تم تحويله للنيابة العامة التي بدأت بإجراءات تحريك الدعوى" مضيفا أن هناك معلومات موجودة بدول الحصار "ولا يوجد اتصال بيننا لمعرفة المزيد من التفاصيل المتعلقة بها، ومعرفة الجهات التي استخدمت المعلومات، ومن يقف وراء الفبركة التي تمت".

ورفض المهندي تقديم المزيد من المعلومات، قائلا إن ما عرض من أدلة أكثر من كافٍ لإقامة الدعوى القانونية، ولكن الأدلة الأخرى لم تنشر لأسباب متعلقة بالتحقيق والسرية.

وأشار إلى أن التحقيق قد تركز على "جريمة الاختراق والسيطرة على موقع الوكالة وزراعة البرامج الخبيثة، ونشر الأخبار المفبركة على لسان أمير قطر".

وأكد أن كل الاتصالات جرت من داخل دولة الامارات العربية، واستخدمت هواتف" آي فون" وبرامج التواصل الاجتماعي والسكايب لتنفيذ عملية الاختراق، مشيرا إلى أن هناك اتصالات قد جرت من الدول الأخرى المشاركة في الحصار على قطر.

وقال إن الاختراق كان ضمن سيناريو أُعد قبل فترة ثلاثة أشهر على الاقل، وتم اختيار توقيت تنفيذه بدقة واختيار وكالة الانباء باعتبارها الجهة التي تنقل وسائل الاعلام المحلية عنها الأخبار الرسمية، "وهذا ما يفسر ظهور الخبر المفبرك لتصريحات الأمير على الشريط الإخباري أسفل شاشة التلفزيون القطري الرسمي".

وقال إن التدبير والسيناريو المعد يفسره "الزخم الإعلامي المدبر، وكأن محطات التلفزة كانت تنتظر لحظة اكتمال عملية الاختراق، لشن الحملة المدبرة على دولة قطر ".

وعرض فريق التحقيق في المؤتمر الصحفي شريط فيديو يوضح التفاصيل الدقيقة وبالتسلسل الزمني والترتيب لعملية اختراق موقع وكالة الانباء القطرية، وبث التصريحات التي نسبت إلى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وقال النقيب عثمان سالم الحمود عضو فريق التحقيق إنه تم استخدام تقنيات متطورة وأساليب مبتكرة في عملية الاختراق، واستغلت فيها ثغرة الكترونية على موقع وكالة الانباء القطرية، كما جرى استخدام فريق من الخبراء بعمليات القرصنة في العملية.

وأوضح أنهم يمتلكون الأدلة الدامغة عن الأشخاص الذين شاركوا في عمليات الاختراق، والأجهزة التي استخدمت من بينها( جهاز آي فون)، والجهات التي بثت المعلومات وبالتواريخ الدقيقة وكذلك الأماكن التي جرت منها الاتصالات .

في المقابل، نفى وزير الطاقة الإماراتي سهيل بن محمد المزروعي، اليوم الخميس، تقارير إخبارية عن تدخل بلاده في حادثة قرصنة وكالة الأنباء القطرية.

كما نفى الوزير الإماراتي، في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة الكورية الجنوبية سول، مزاعم بمطالبة الدول الأربع (السعودية والبحرين والإمارات ومصر) بتجريد قطر من حق استضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم عام 2022.

وقال المزروعي في تصريحاته خلال المؤتمر الصحفي أوردتها وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء، أن الغرض من زيارته إلى كوريا الجنوبية هو محاربة القوى الداعمة للإرهاب من أجل الأطفال والبشر.

وتابع أن أزمة قطع العلاقة مع قطر نشأت لأنها تدعم جماعات إسلامية لها سوابق من أعمال إرهابية .

وقال إن الدول الأربع (السعودية والإمارات العربية المتحدة، البحرين، مصر) لا ترغب في تطوير الوضع إلى الأسوأ، بل تسعى للبحث عن حل، مشيرا إلى أن الحل الدبلوماسي مفتوح.