فصائل غزة تدعو لاقتحام حواجز الاحتلال وأداء الصلاة بالأقصى يوم غد

غزة- "القدس" دوت كوم- دعت فصائل فلسطينية في قطاع غزة، اليوم الخميس، المقدسيين إلى اقتحام حواجز الاحتلال الإسرائيلي في محيط المسجد الأقصى وأداء الصلاة داخل ساحاته والمرابطة فيه.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي لعدد من الفصائل في مقدمتها حركتي حماس والجهاد الإسلامي، عقد في مدينة غزة. داعيةً إلى اقتلاع البوابات الالكترونية والدخول للمسجد الأقصى بكل قوة.

وقال أحمد المدلل القيادي في الجهاد الإسلامي خلال المؤتمر أن يوم غد الجمعة سيكون يوما مفصليا في مواجهة مخططات الاحتلال التي يهدف منها لفرض واقع جديد في المسجد الأقصى تمكنه للتقدم ولو بشكل نسبي نحو التقسيم الزماني والمكاني وهو ما لا يمكن القبول والتسليم به.

وحذر مجددا من خطورة مخططات الاحتلال وسعيه الحثيث لتفجير المنطقة، قائلا "فالاستيلاء على الأقصى لا يمكن السكوت عليه ولا يمكن أن تمر جرائم الاحتلال وعدوانه على الأقصى مرور الكرام".

كما حذر من أي محاولات لتمرير اتفاق جديد يغير الوقائع على الأرض ويعطي للاحتلال السيادة على الأقصى مقابل رفع البوابات الالكترونية، مشيرا إلى ما يجري اليوم ليس هدفه مواجهة البوابات الالكترونية فقط بل مواجهة المخططات بالقدس والمسجد الأقصى وما يحيط به. مضيفا "يجب أن يكون الموقف الفلسطيني رافض لكل مشاريع ومخططات الاحتلال وأن لا يقبل بمقايضة البوابات مقابل تمرير أي مشاريع".

ودعا اهالي الداخل والقدس إلى شد الرحال إلى الأقصى للتأكيد على الحق الفلسطيني فيه وحمل رسالة عنوانها أن الشعب الفلسطيني لا يقبل المساس بحقه في السيادة الكاملة على الأقصى والقدس. داعيا الفلسطينيين بغزة والضفة والشتات للخروج في مسيرات غضب يوم غد لحماية الأقصى والذود عن أهل القدس.

وأكد على أن وقوف المقاومة مع أهل القدس وتحذيرها من المساس بهم أو الاعتداء عليهم. قائلا "إن المقاومة سترد على أي اعتداء ضدهم والتصدي لمخططات الاحتلال الذي يتحمل المسؤولية عن جرائمه وعدوانه وإرهابه .. فالمقاومة مع أهلها ولن تتركهم ولن تخذلهم".

كما دعا إلى عقد قمة عربية وأخرى إسلامية لبحث الوضع الجاري في الأقصى وإعلان رفض كل مشاريع الاحتلال وإقرار وجوده الباطل على أرض فلسطين.