أخفى رسالته في حمام منزله ليتحقق ما تنبأ به بعد 22 سنة

رام الله- "القدس" دوت كوم- م يكن الاسترالي غريغ ويلكيسنون يتوقع قبل 22 عاما أن ما كتبه بيديه وأخفاه عن الأنظار سيظهر مرة أخرى للعلن بعد أن تحققت أغلب تنبؤاته.

فوفقا لتقرير نشرته صحيفة "ديلي ميل" فقد عثر أحد الفنيين على رسالة مخبأة أثناء تجديد مرحاض أحد المنازل في حي روزيل وسط غربي مدينة سيدني.

وتنبأت الرسالة التي خبأها ويلكينسون في عام 1995، حينما كان يبلغ من العمر 49 عاما، بنشوب صراعات على أساس ديني في مناطق من العالم، في حين تبقى أستراليا بعيدة عن هذه الصراعات.

كما تنبأ صاحب الرسالة بصعود الصين كقوة اقتصادية عظمى، وستصبح الولايات المحدة الأمريكية الشريك التجاري الأكبر لها.

وحول استخدام الإنترنت كتب ويلكينسون" الأمر الأهم حالياً هو الإنترنت. فهو ينتشر بسرعةٍ شديدة، وكل البشر يريدون تصفح الإنترنت، حتى كلابهم أعتقد تريد تصفح الإنترنت. أتمنى أن يكون الناس قد توقفوا عن استخدام تعبير (تصفح الإنترنت) هذا".

ولم تصب كل تنبؤات الأسترالي ويلكينسون، إذ تنبأ بأن يستمر رئيس الوزراء آن ذاك بول كيتنغ في منصبه، لكن ما حدث كان مختلفا، إذ تولى جون هوارد الحكومة بعد انتهاء ولايته وظل بها لمدة 9 سنوات.

وتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي هذه الرسالة، واكتشفوا أن ويلكينسون يستخدم فيسبوك وهو بعمر الـ 61 حاليا، وكتب على حسابه "من كان يتوقع أن تنتشر هذه الرسالة يوما على الإنترنت؟".

وقال الأسترالي صاحب النبوءة في مقابلة مع "صانداي مورنينغ هيرالد" "في البداية، حين شاهدتُ الرسالة على فيسبوك، شعرتُ بانتهاك حقوقي… ثم عندما فكرتُ في الأمر، وفي التوقعات التي تحملها الرسالة، كشف لي هذا عن التطور الذي مر به الإنترنت في 22 عاماً، وأنَّه، من دون الإنترنت، كيف كانوا سيتمكنون من العثور عليّ؟".