الشرطة المصرية تقتل ثلاثة جهاديين

القاهرة- "القدس" دوت كوم- أ ف ب - أعلنت وزارة الداخلية المصرية الثلاثاء، مقتل اثنين من "أبرز الكوادر بحركة حسم الإرهابية" في شرق القاهرة وجهادي في سيناء، في اشتباكات مع قوى الأمن والشرطة.

وقال الوزارة في بيان إن قوات الأمن اشتبكت مع مجموعة في مدينة العريش بعد أن فتحت النار باتجاه عناصرها ونتج عن ذلك "مصرع قيادي تلك المجموعة الهارب أحمد حسن أحمد النشو واسمه الحركي غندر المصرى (32 عاما) وتمكن آخر من الهرب وتجري ملاحقته".

وأكدت الوزارة ان القتيل "من أبرز قيادات الجماعات التكفيرية بمحافظة شمال سيناء ومتورط فى تنفيذ عمليات إرهابية، ويتولى مسؤولية استقطاب العناصر الجديدة وضمها لصفوف ما يسمى بتنظيم أنصار بيت المقدس الإرهابي".

وأكد البيان العثور على بندقية آلية وطلقات.

وكانت الوزارة قالت في بيان سابق الثلاثاء، إن الشرطة اشتبهت بسيارة بمدينة الاندلس بالقاهرة الجديدة شرق العاصمة "وما ان تم الاقتراب منها حتى بادر مستقلوها بإطلاق أعيرة نارية تجاه القوات مما دفعها للتعامل معهم" وأسفر ذلك عن مصرع اثنين.

وكشفت الداخلية عن هوية القتيلين ليتضح انهما طالبان احدهما يبلغ 21 عاما، والآخر 24 عاما.

وأكد البيان أنه بناء على معلومات مؤكدة لقطاع الامن الوطني يعتزم بعض كوادر حركة "حسم" تغيير محل إقامتهم لتجنب الرصد الأمني خاصة بعد مقتل "الإرهابي أحمد عمر سويلم الذي لقي مصرعه بإحدى المواجهات الأمنية" في منطقة المرج، شمال القاهرة.

وأكدت حركة سواعد مصر (حسم) الاثنين على موقع التواصل الاجتماعي تويتر مقتل سويلم كأحد افرادها في 12 تموز 2017.

وقامت بنشر احصائيات عملياتها العسكرية المنفذة في مصر على مدار عام منذ انطلاقها لأول مرة ضد قوات الأمن والتي أسفرت، وفقا لبيانات الحركة، عن مقتل 27 فردا وإصابة 56.