معارك عنيفة بين قوات درع الفرات وقسد شرق حلب

دمشق- "القدس" دوت كوم- شنت قوات درع الفرات هجوما واسعاً على قرية عين دقنه في ريف حلب الشمالي الشرقي، التي تسيطر عليها قوات سورية الديمقراطية "قسد".

وقال قائد ميداني في المعارضة السورية لوكالة الانباء الالمانية (د.ب.أ) إن "قوات درع الفرات المشاركة في غرفة عمليات (أهل الديار) شنت، ظهر اليوم الاثنين، عملية عسكرية واسعة على معاقل قوات سورية الديمقراطية في قرية عين دقنه التي تقع جنوب مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي بالتوازي الى هجوم آخر استهدف قرية قلعة المضيق التي تسيطر عليها قسد".

وأضاف القائد العسكري، الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن "أكثر من 20 شخص من قوات قسد سقطوا بين قتيل وجريح وتم أسر عنصرين لا تتجاوز اعمارهم 15 عاماً، وأن الاشتباكات والقصف المدفعي لا زال مستمراً وسط تقدم لقوات درع الفرات، وأن العملية مستمرة للسيطرة على قرى عين دقنة التي تعتبر قاعدة عسكرية لقسد، إضافة الى قرية دير جمال وصولاً الى بلدة تل رفعت التي تسيطر عليها قوات قسد، وأن المقاتلين الذين يشاركون في العملية العسكرية هم من ابناء هذه المنطقة".

وأكد القائد العسكري أن "عناصر قسد استهدفوا بعشرات قذائف المدفعية محيط مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي ما أسفر عن نشوب حرائق ضخمة في الأراضي الزراعية".

وقال شرفان دوريش، المتحدث باسم مجلس منبج العسكري لـ (د.ب.أ) أن "الهجوم الذي شنه عناصر درع الفرات انتهى، ولدى قواتنا جثث عشرة قتلى اضافة إلى تدمير ناقلة جنود والية اخرى".

يذكر أن عملية درع الفرات، يقوم بها الجيش السوري الحر بدعم من تركيا، وتهدف التصدي لقوات سوريا الديمقراطية.