فيديو|"كيث دانميلر" .. صياد اللحظات الهاربة!

رام الله ـ القدس دوت كوم ـ ربى عياش ـ بمناسبة مرور ٣٠ عاما على الانتفاضة الشعبية الفلسطينية، نظم متحف ياسر عرفات معرضا للمصور الفوتوغرافي الأمريكي " كيث دانميلر" بعنوان "انتفاضة" الذي وثق أحداث تلك الفترة وسجل على مدار عامين العديد من الصور للاعتقالات، للمسيرات الجماهيرية و المواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في مختلف المدن و القرى والمخيمات الفلسطينية.

وأوضح المصور الأمريكي كيث دانميلر في حوار خاص مع"القدس" دوت كوم ـ إنه حاول من خلال عدسته إيصال حقيقة ما يجري في شوارع فلسطين و أحداث الانتفاضة للناس في المكسيك و أمريكا اللاتينية و الولايات المتحدة الامريكية .

وقال دانميلر: إن رمزي أبو رضوان هو واحد من الأسباب لعودته إلى فلسطين و إقامة معرض لمجموعة من صوره بعد ٣٠ عاما من الغياب.

رمزي ابو رضوان، شخصية العام الثقافية ، هو الطفل الذي التقط دانميلر له صورة خلال أحداث الانتفاضة قبل ٣٠ عاما .. حيث أصبح اليوم موسيقي وصاحب المدرسة الموسيقية "الكمنجاتي"، و قال دانميلر :" التقطت صورة لرمزي قبل ٢٩ عاما و اليوم أنا أعود للقائه .. أتذكر تماما متى التقطت هذه الصورة .. كان الاول من شباط ١٩٨٨ .. في مخيم الأمعري .. كان يوم بارد كان هناك كومة حجارة وسط الشارع و في لحظة معينة "جيب" الاحتلال وصل .. وخرج فجأة طفل صغير عمره ٨-٩ سنوات من بين الناس لوحده وتقدمهم و بدأ بضرب الحجارة، لقد صدمت من شجاعته".

واستعرض دانميلر إحدى صوره :" هذه الصورة التقطتها في غزة في مخيم الشاطئ ، حين اعتقل الجنود مجموعة من الشباب الصغار، كان واحد من الشباب ابن هذه الامرأة .. فجاءت و بدأت بالصراخ و التوسل محاولة استعادته و تحريره من الجنود و والأمر الذي لا يظهر في الصورة بكونها تملك رجلا واحدة فقط .. بعد ٥-١٠ دقائق اطلق الجنود سراح ابنها و في تلك اللحظة حملها وعاد بها إلى المنزل ".