الأردن يطالب اسرائيل بفتح المسجد الأقصى "فورا" أمام المصلين

عمان - "القدس" دوت كوم - طالبت الحكومة الأردنية اسرائيل، اليوم الجمعة، بفتح المسجد الأقصى شرق القدس "فورا" أمام المصلين وعدم اتخاذ اية اجراءات من شأنها تغيير الوضع التاريخي القائم في المدينة والمسجد.

وقال وزير الدولة لشؤون الاعلام، الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية، محمد المومني، في بيان، انه "على اسرائيل فتح المسجد الاقصى/ الحرم القدسي الشريف فورا أمام المصلين، وعدم اتخاذ اية اجراءات من شأنها تغيير الوضع التاريخي القائم في القدس والمسجد الاقصى/الحرم القدسي الشريف".

وأضاف أن الحكومة الأردنية "تؤكد على رفض أي اعتداء على حق المسلمين في ممارسة شعائرهم الدينية في أماكنهم المقدسة بحرية ومن دون اي إعاقات".

وأدان المومني "التصعيد الذي شهده المسجد الأقصى/ الحرم القدسي الشريف اليوم"، وطالب بفتح تحقيق "فوري وشامل" في الحادث، مشيرا الى "موقف الاردن المبدئي بإدانة العنف".

وأكد أن "الحكومة الأردنية أجرت اتصالات مكثفة للضغط من أجل اعادة فتح المسجد الأقصى بشكل فوري".

واشار الى ان "الاردن وظف وسيستمر في توظيف أدواته الدبلوماسية والقانونية والسياسية كافة للتصدي لاية محاولات لتغيير الوضع القانوني والتاريخي في القدس".

وأغلقت إسرائيل اليوم المسجد الأقصى في شرق القدس بعد أن قتلت ثلاثة فلسطينيين شنوا هجوما مسلحا أسفر عن مقتل اثنين من عناصر الشرطة الإسرائيلية، حسب مصادر فلسطينية وإسرائيلية.

وقالت المصادر الفلسطينية إن الشرطة الإسرائيلية لاحقت اليوم ثلاثة فلسطينيين في باحات المسجد الأقصى بعد أن أطلقوا النار على أفرادها، واستهدفتهم بإطلاق النار، ما أدى إلى مقتلهم.

في المقابل، أعلنت الشرطة الإسرائيلية مقتل اثنين من عناصرها متأثرين بجروحهما في عملية إطلاق النار، التي نفذها الفلسطينيون الثلاثة داخل المسجد الأقصى وأسفرت عن إصابة شرطي ثالث بجروح.

وعقب العملية، فرضت الشرطة الإسرائيلية طوقا أمنيا شاملا على البلدة القديمة وأعلنت منع إقامة صلاة الجمعة اليوم في الأقصى وإخلاءه من جميع المصلين وإغلاق جميع أبوابه، كما احتجزت حراس المسجد وصادرت هواتفهم النقالة، حسب مصادر فلسطينية.

ويتولى الأردن ادارة المقدسات الاسلامية والمسيحية في مدينة القدس بموجب اتفاقية السلام الاردنية الاسرائيلية عام 1994.