"الخارجية والمغتربين": جريمة اغلاق الأقصى عدوان مبيت يهدف الى تفجير الأوضاع هروبا من استحقاقات السلام

رام الله - "القدس" دوت كوم - نددت وزارة الخارجية والمغتربين بالإجراءات القمعية والقاسية التي اتخذتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي صبيحة هذا اليوم (الجمعة) بحق المسجد الأقصى المبارك.

وقالت الوزارة في بيان صحافي " اذ نعتبر ما قامت به سلطات الاحتلال جريمة نكراء، وتصعيد غير مسبوق في عدوانها المتواصل واستهدافها للمقدسات عامة، وللمسجد الأقصى المبارك بشكل خاص، فإننا نرى أن هذه الممارسات الاستفزازية القمعية هي نتاج لمخططات معده مسبقا، وعدوان مبيت في إطار برامج الاحتلال القديمة الجديدة الهادفة الى تقسيم المسجد الأقصى المبارك زمانيا ومكانيا.

واشادت الوزارة "بجهود المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة وعلى رأسها جلالة الملك عبد الله الثاني في متابعته الحثيثة لما يجري من اعتداءات على المسجد الأقصى المبارك، وتجنيد كل الإمكانيات لوقف هذا التصعيد غير المسبوق".

وجاء في البيان : "تتابع الوزارة وبتعليمات واضحة وصريحة من السيد الرئيس محمود عباس هذه التطورات الخطيرة مع جميع الدول ومع الأمم المتحدة ومنظماتها المختصة ومع جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي وغيرها، من أجل فضح هذا الانتهاك الخطير للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية وقرارات منظمة (اليونسكو) بشكل خاص، والاتفاقيات الموقعة، ومن أجل حشد الضغط الدولي على الاحتلال لوقف هذا العدوان غير المسبوق الهادف الى اشعال نار الحرب الدينية في المنطقة".

واكدت الوزارة "أن اغلاق المسجد الأقصى والاعتداء على المصلين، والاعتقالات التي تمت بحقهم يؤكد على أهمية توفير الحماية الدولية لشعبنا، ويضع مصداقية الدول التي تسعى لإحلال السلام على المحك".