روسيا تهدد بطرد دبلوماسيين اميركيين كرد انتقامي

موسكو - "القدس" دوت كوم - ذكرت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الجمعة، ان روسيا على استعداد لطرد عدد من الدبلوماسيين الاميركيين والاستيلاء على بعض الممتلكات الاميركية في رد انتقامي اذا لم يتم التوصل الى اتفاق في اجتماع لكبار الدبلوماسيين في البلدين في واشنطن والمقرر عقدة الإثنين القادم.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا في إفادة صحفية أسبوعية: "تعرفون انه كان هناك توقف طويل وممتد. ولذا فإنه من الواضح انه اذا لم تكن هناك وسيلة اخرى لاقناع الشركاء الاميركيين فإن علينا التصرف في هذا الاتجاه في لحظة ما".

وأضافت أن نائب وزير الخارجية الروسية سيرغي ريابكوف ووكيل وزارة الخارجية الأميركية توماس شانون يتوقع ان يبحثا هذه القضية خلال اجتماع في واشنطن.

وفي يوم 29 ديسمبر أمرت إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك اوباما بطرد 35 دبلوماسيا روسيا يشك في قيامهم بالتجسس ، وأغلقت مجمعين يتبعان السفارة الروسية، وذلك ردا على تدخل روسيا المزعوم في انتخابات الرئاسة الاميركية فيما يعد "نموذجا لإزعاج دبلوماسيينا في الخارج".

وفي اليوم التالي اقترح وزير الخارجية الروسى سيرغي لافروف ان يقوم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بطرد 31 دبلوماسيا اميركيا والاستيلاء على بيوت ريفية اميركية في مجمع فيلات فاخرة في موسكو في سيربرياني بور ومستودع اميركي في جنوب العاصمة الروسية.

الا ان بوتين رفض في حينه هذا الاقتراح وقال في بيان ان روسيا تحتفظ بالحق في الرد اعتمادا على السياسة المستقبلية للرئيس الاميركي دونالد ترامب.

الا ان زاخاروفا لم تحدد عدد الدبلوماسيين الاميركيين الذين يواجهون الطرد لكنها قالت ان العاملين في السفارة الأميركية أكثر بكثير من العاملين في السفارة الروسية في واشنطن.

واضافت : "طبقا لذلك، فإن أحد الخيارات المحتملة الى جانب الطرد المتماثل للأميركيين هو معادلة أعداد العاملين في الجانبين".