عملية نادرة وخطيرة لرضيع في بطن امه لاول مرة في البلاد في مستشفى هداسا عين كارم بالقدس

رام الله - "القدس" دوت كوم - أجري في مستشفى هداسا - عين كارم بالقدس عملية نادرة وخطيرة لرضيع في بطن امه لاول مرة في البلاد.

المرأة في الشهر الخامس من حملها وتتمتع بصحة جيدة ولا تعاني من اي مشاكل لكن الجنين تم تشخيصه بتشوه "Spina Bifida" وهو انغلاق غير كامل للأنبوب العصبي لديه.

بمعنى ان العمود الفقري لدى الجنين مفتوح واعصاب الحبل الشوكي مكشوفة، مما قد يؤدي لاضرار ومشاكل وبشكل عام ينتهي ذلك بعجز عام عند الجنين بعد ولادته.

قرر الاطباء ان يحاولو تصليح وعلاج التشوه الخلقي للجنين وهو في رحم امه لاول مرة في البلاد بواسطة تكنولوجيا طبية حديثة ، العملية جرت بواسطة انابيب حديثة وخاصة حيث تدخل بداخل بطن المرأة وبعدها الى داخل الرحم.

بسبب صعوبة وخطورة هذه العملية المعقدة يمكن للجنين ان يصاب بنزيف نظرًا لمكان العملية بمعنى انه اذا اختلطت نقطة دم من الجنين يصبح السائل الذي يحيط الجنين فاسد وبالتالي لا يستطيعون اكمال العملية بهذه الحالة.

لذلك قرر الطاقم الطبي الذي كان يتكون من 10 اطباء و4 ممرضات ان يقوموا بالاستعانة بطبيبة من البرازيل تم دعوتها خصيصًا لهذه العملية لكي تقوم بحل هذه المشكلة وتنقل وتدرس خبرتها للدكتور المسؤول في مستشفى هداسا.

وطريقة الدكتورة كالتالي ستقوم بشفط وسحب كل السائل الذي يحيط بالجنين وتقوم بنفخ رحم المرأة بغاز ال CO2.

العملية اجريت تحت التخدير الكامل للام الحامل وبالتالي مواد التخدير انتقلت للجنين فهو ايضا بحالة تخدير وهو متصل بالحبل السري.

العملية لن تمنع الاعاقة للجنين لكن يمكن ان تكون الاعاقة سهلة نوعا ما ويمكن التماشي معها في الحياة .

العملية استغرقت 6 ساعات ونجحت بشكل كامل ويذكر ان 3 اطباء في العالم كله يستطيعون القيام بهذه العملية