رئيس بلدية يعبد يبحث مع وفد فرنسي آفاق التعاون المشترك

جنين- "القدس" دوت كوم- بحث رئيس بلدية يعبد سامر أبو بكر، مع وفد فرنسي من إقليم مورت وموزيل، آفاق التعاون المشترك وتنفيذ مشاريع في البلدة.

وضم الوفد الفرنسي: رئيس الاقليم ماثيو كلاين، والمستشار الرياضي، مسؤول التعاون الدولي انطوني كابس، ومسؤول قطاع الشباب اجنس مارتشاند، ومسؤولة علاقات التعاون اللامركزي في القنصلية الفرنسية لودفين سلامبو، وعدد من المختصين في المجلات الصحية والشبابية.

ويأتي اللقاء في إطار مذكرة التوأمة التي وقعت بين الطرفين العام الماضي، التي نصت على تعزيز آفاق التعاون في عدد من المجالات، لا سيما الصحة والتعليم والرياضة، وتقديم الدعم لإقامة المرافق ذات العلاقة وتقديم الدعم اللازم لها .

وثمن أبو بكر لدى استقباله الوفد الفرنسي في مقر البلدية، العلاقة التي تربط فلسطين وفرنسا حكومة وشعبا، وشكر الوفد على هذا الاهتمام وحرصه على دعم بلدة يعبد وتعزيز صمود اهلها، ما ينعكس بالإيجاب على نواحي الحياة المختلفة الاقتصادية والاجتماعية.

ودعا الوفد إلى المساعدة في اتمام بعض المشاريع، خاصة المركز الصحي المتطور، وملعب كرة القدم، وتطوير متنزه بلدية يعبد، وقدم لهم رؤية البلدية وخطتها المستقبلية، وبعض العقبات التي تعترض سير بعض المشاريع، لا سيما الناجمة عن مضايقات الاحتلال المتواصلة بحق أهالي البلدة.

وقام الوفد الضيف بجولة إلى مواقع بعض المشروعات المنجزة والجاري تنفيذها ومنها: مشروع ملعب كرة القدم الجاري تنفيذه، وبعض الطرق التي تم شقها وتعبيدها، والموقع المقرر لإقامة المركز الصحي المتطور، الذي سيبدأ العمل به قريبا.

وقال رئيس الوفد ماثيو كلاين ، إنه اجرى لقاء مع رئيس الوكالة الفرنسية للتنمية، بعد زيارته الاولى لبلدية يعبد، وبحث معه دعم مشروع المركز الصحي المتطور في بلدة يعبد.

وأضاف: ان هناك اهتماما بالغا لدعم قطاعي الامومة والطفولة، وتقديم كل ما يلزم في هذا المجال من خبرات، كذلك قطاع الشباب والرياضة، مشيرا إلى أنه اجرى عدة اتصالات لدعم مشروع ملعب كرة القدم وانه سيتلقى الرد حال عودته الى فرنسا.

واكد وقوف الشعب الفرنسي الى جانب الشعب الفلسطيني حتى نيل حريته واقامة دولته المستقلة وانهاء معاناته.