جنرال اميركي : اعلان النصر في الموصل "بات وشيكا" والقتال فيها يشبه ما جرى في الحرب العالمية الثانية

واشنطن - "القدس" دوت كوم - قال جنرال اميركي، اليوم السبت، ان السلطات العراقية ستعلن "في وقت وشيك" النصر النهائي في المعركة لاستعادة مدينة الموصل من تنظيم (داعش).

وصرح الجنرال روبرت سوفجي لوكالة (فرانس برس) عبر الهاتف من بغداد ان "الاعلان بات وشيكا".

وأضاف "لا اريد التنبؤ بما اذا كان ذلك سيحدث اليوم او غدا، ولكنني أعتقد أنه سيحدث قريبا جدا".

وأشار إلى أن الجهاديين الذين بقوا في الموصل يقاتلون حتى الموت في منطقة صغيرة جدا في البلدة القديمة المجاورة لنهر دجلة، وأنهم "يائسون".

وقال أن بعضهم يحاول التسلل داخل صفوف المدنيين الفارين من المدينة ويحلقون ذقونهم ويغيرون ثيابهم، بينما يتظاهر اخرون بالموت وبعد ذلك يفجرون ستراتهم الناسفة عند اقتراب قوات الأمن العراقية منهم. وفجرت مقاتلات من تنظيم (داعش) انفسهن وسط جموع من المدنيين النازحين.

وبدأت المعركة لاستعادة الموصل من ايدي تنظيم (داعش) في 16 تشرين الاول (اكتوبر) 2016، ويبدو أن القتال أصبح أكثر صعوبة مع اقتراب قوات الأمن العراقية المدعومة من الولايات المتحدة من مركز المدينة.

والذي اسهم في تباطؤ التقدم نحو المخابئ الأخيرة لتنظيم (داعش)، قيام الجهاديين بزرع عدد كبير من الافخاخ والقنابل تقريباً في كل مبنى يسيطرون عليه.

وقال سوفجي ان "العدو نشر مجموعة من العبوات الناسفة المصنعة محلياً في كل ارجاء المكان، وفي كل ركن وخزانة وفي احدى المرات تحت سرير أطفال".

وسيعتبر الانتصار في الموصل انجازا كبيرا جدا للقوات العراقية التي تهاوت في مواجهة هجوم التنظيم في مناطق مختلفة من العراق في 2014.

وقال سوفجي ان قوات الامن العراقية "تستحق ان تحتفل وأن تفخر وتشعر بالانجاز" مقدما "التهاني المسبقة لعناصرها في معركة عظيمة".

وأضاف "هذا القتال في الموصل لا يشبه أي شيء قام به أي جيش حديث في وقتنا الحاضر. فقط الحرب العالمية الثانية هي التي يمكن أن تشبهه من بعيد".