الدوحة تطلب تدخل "الألكسو" بعد منع طلبة قطريين من مواصلة دراستهم بالدول المقاطِعة

تونس - "القدس" دوت كوم - طلبت قطر اليوم الجمعة "تدخّل" المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) لحلّ ملف طلبة قطريين "مُنِعوا" من مواصلة دراستهم في السعودية والإمارات والبحرين ومصر التي قطعت علاقاتها مع الدوحة، حسب ما أعلنت سفارة قطر بتونس.

وجاء الطلب في رسالة وجهها وزير التعليم والتعليم العالي في قطر محمد بن عبد الواحد إلى منظمة (الألكسو) التي تتخذ من تونس مقرا، وفق بيان لسفارة قطر بتونس.

ونقل الرسالة سفير قطر في تونس سعد ناصر الحميدي خلال لقائه اليوم الجمعة مع محمد عبد الباري القدسي المدير العام المساعد بالألكسو وهي إحدى منظمات جامعة الدول العربية.

وطلب الوزير القطري في هذه الرسالة "تدخل المنظمة لحل ملف القطريين وغير القطريين الذين منعوا بسبب الحصار الذي تنفذه كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر من مواصلة تعليمهم في الدول المعنية".

وجاء في البيان "من بين القرارات التي اتخذتها الدول الأربع، تم منع المواطنين من التنقل نحو قطر ومنها إلى بقية الدول الخليجية، وقد شمل القرار عدادا من الطلبة في بعض المعاهد والمدارس والجامعات الخليجية".

و"يتطلع هؤلاء (الطلبة) إلى تدخل المنظمات العربية والحقوقية المتخصصة لرفع هذا القرار عنهم" وفق البيان.

وفي الخامس من حزيران (يونيو) الماضي، قطعت السعودية والامارات ومصر والبحرين العلاقات مع قطر وفرضت عليها عقوبات اقتصادية لاتهامها بدعم مجموعات "ارهابية" والتقارب من إيران.

لكن الدوحة التي تضم اكبر قاعدة جوية اميركية في الشرق الاوسط، نفت مرارا الاتهامات بدعم الارهاب.

وتقدمت الدول الأربع بـ 13 طلبا لإعادة العلاقات مع الدوحة، بينها غلق القاعدة العسكرية التركية في قطر وتخفيض العلاقات مع إيران وإغلاق قناة "الجزيرة".

وقدمت قطر الاثنين ردها الرسمي على تلك المطالب الى الكويت التي تتوسط بين أطراف الأزمة الدبلوماسية قبل يوم من انتهاء المهلة التي منحت للإمارة الغنية بالغاز للرد عليها.

ونددت السعودية والامارات والبحرين ومصر اليوم الجمعة في بيان مشترك بـ "تعنت الحكومة القطرية ورفضها للمطالب التي قدمتها الدول الأربع"، متهمة الدوحة بأنها "عملت على إفشال كل المساعي والجهود الدبلوماسية لحل الأزمة".