مدى: 51 انتهاكا ضد الحريات الاعلامية أبرزها حجب 29 موقعا اعلامياً

رام الله- "القدس" دوت كوم- شهد شهر حزيران ارتفاعا في عدد الانتهاكات ضد الحريات الاعلامية في فلسطين مقارنة بشهر أيار الذي سبقه، "لكن اللافت أنه وفي حالة نادرة الحدوث جداً فقد جاء عدد الانتهاكات الفلسطينية أكثر من انتهاكات الاحتلال الاسرائيلي، علما ان الانتهاكات الاسرائيلية تشكل من حيث معدل وقوعها الاجمالي ما بين 65 % الى 70% من مجمل الانتهاكات التي تستهدف الحريات الاعلامية في فلسطين" وفقا لما ذكره المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية "مدى" في تقرير له اليوم الاربعاء.

واوضح المركز الذي يعنى بالدفاع عن الحريات الاعلامية في فلسطين انه رصد ووثق خلال شهر حزيران ما مجموعه 51 انتهاكا ضد الحريات الاعلامية (كانت بلغت في أيار 41 انتهاكا) ارتكبت جهات فلسطينة في الضفة الغربية وقطاع غزة 41 انتهاكا منها في حين ارتكب الاحتلال الاسرائيلي 10 انتهاكات فقط.

وحسب التقرير فقد "ارتفع عدد الانتهاكات الفلسطينية ضد الحريات الاعلامية خلال شهر حزيران بشكل غير مسبوق وبصورة كبيرة مقارنة بالشهور التي سبقته، حيث بلغت 41 انتهاكا وقع القسم الاكبر منها في الضفة الغربية ( 34 انتهاكا) في حين سجل ما مجموعه 7 انتهاكات في قطاع غزة".

واشار الى ان الارتفاع الملموس في عدد الانتهاكات الفلسطينية ضد الحريات الاعلامية جاء "جراء حملة حجب واسعة استهدفت مواقع الالكترونية اخبارية مقربة او تتبع او تؤيد حركة حماس والقيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان نفذتها السلطة الوطنية الفلسطينية في الضفة الغربية".

واشار "مدى" الى ان السلطة الفلسطينية تكتمت على تفاصيل هذه الحملة ودوافعها ولم تفصح حتى عن عدد المواقع التي شملتها وان المواقع التي طالها الحجب لم تتسلم اي بلاغات رسمية مكتوبة او شفهية بهذا الخصوص، وفوجئت بإجراءات الحجب التي نفذت تباعا على مدار عدة ايام، موضحا انه (مركز مدى) تمكن من اعداد قائمة تضم 29 موقعا تعرضت للحجب (26 منها ما تزال معطلة حتى اليوم اي منذ اكثر من اسبوعين على بدء عملية الحجب منتصف حزيران).

واشارت التقرير الى ان " من ابرز الانتهاكات الفلسطينية الاخرى التي سجلت هذا الشهر اعتقال جهاز الامن الوقائي في رام الله الصحافي في مركز اعلامنا ظاهر عيسى الشمالي، واعتقال جهاز الامن الداخلي في غزة مراسل تلفزيون فلسطين فؤاد كمال جرادة، والصحافي في جريدة الايام حسن جبر وكذلك احتجاز طاقم تلفزيون فلسطين (5 اعلاميين) ومنعهم من تصوير نشاط اجتماعي في غزة".

الانتهاكات الاسرائيلية:

وحسب التقرير فقد شهد عدد الانتهاكات الاسرائيلية ضد الحريات الاعلامية في فلسطين انخفاضا ملموسا مقارنة بالشهور السابقة حيث سجلت 10 انتهاكات اسرائيلية فقط، ابرزها ما تعرض له مكتب قناة الجزيرة القطرية في مدينة القدس من ضغوط وتهديدات رسمية وشعبية بذريعة "التحريض"، وتجديد الاعتقال الاداري لمسؤول الاعلام في مؤسسة الضمير حسن غسان الصفدي لمدة 6 شهور وذلك للمرة الثالثة على التوالي، واصابة مراسلة فضائية القدس التعليمية الصحافية ليالي زياد عيد في يدها جراء شظايا قنبلة صوت القاها جنود الاحتلال بينما كانت تعد تقريرا في بلدة العيسوية قرب القدس، واستهداف جيش الاحتلال طاقم قناة الاقصى في غزة بالرصاص حيث اخترقت رصاصة سيارة البث بينما كان الفريق يغطي احتجاجا عند الحدود الشرقية لمخيم البريج، واخضاع الامن الاسرائيلي المنتجة المستقلة دارين نعيم الجعبة لتفتيش جسدي عار ومذل حين توجهت الى وزارة الخارجية الاسرائيلية لتغطية زيارة مفوضة العدالة والمساومة بين الجنسين في الاتحاد الاوروبي رغم ان اسمها كان مدرجا مسبقا ضمن قوائم الصحافيين الذين تم ترتيب تغطيتهم لهذا الحدث.