وفاة 4 سوريين موقوفين لدى الجيش اللبناني منذ اسبوع

بيروت- "القدس" دوت كوم- توفى أربعة سوريين أوقفهم الجيش اللبناني في مداهمات لمخيمات للنازحين الاسبوع الفائت بسبب معاناتهم من "مشاكل صحية مزمنة"، حسب ما أعلن الجيش الثلاثاء.

ودهم الجيش اللبناني مخيمين للنازحين الجمعة في بلدة عرسال الحدودية مع سوريا، لكنه قوبل بمقاومة شرسة شملت تفجير خمسة انتحاريين انفسهم وهجوما بالقنابل.

ونفذ الجيش حملة اعتقالات في أعقاب التفجيرات، التي تسببت بمقتل طفلة وإصابة سبعة جنود بجروح.

وقال الجيش في بيان "لدى الكشف الطبّي المعتاد الذي يجريه الجسم الطبّي في الجيش بإشراف القضاء المختص، تبين أن عدداً من (الموقوفين) يعانون مشاكل صحية مزمنة قد تفاعلت نتيجة الأحوال المناخية".

وجرى نقل الموقوفين الأربعة للمستشفيات لكن ظروفهم الصحية قد ساءت وتوفوا، بحسب بيان الجيش.

وقال الجيش اللبناني إن الأربعة هم مصطفى عبد الكريم عبسه، خالد حسين المليص، أنس حسين الحسيكي، وعثمان مرعي المليص.

ومنذ اندلاع النزاع في سوريا منتصف آذار/مارس 2011، لجأ اكثر من مليون نازح سوري الى لبنان، تقيم غالبيتهم في مراكز ايواء مؤقتة في اراض زراعية خصوصا في منطقة البقاع (شرق).

واثارت عمليات التوقيف وخصوصا بعد نشر صور تظهر عشرات النازحين ممددين على ارض مغطاة بالحصى وهم عراة الصدور وموثوقو الايدي الى الخلف، انتقادات طاولت الجيش اللبناني واتهمته بسوء معاملة النازحين.

وتعرض الموقع الالكتروني لتلفزيون لبنان الرسمي الثلاثاء لاختراق من مجموعة تطلق على نفسها اسم "جيش الثورة السوري الالكتروني". ونشر القراصنة عبارات مسيئة للجيش مرفقة بهاشتاغ "جريمة عرسال لا تغتفر".