الحكومة الفلسطينية ترفض تأجير البطريركية الأرثوذكس اراض لشركة اسرائيلية

رام الله - "القدس" دوت كوم- اعربت حكومة الوفاق الفلسطينية، اليوم الأحد عن رفضها ما تردد عن صفقة بين بطريركية الروم الأرثوذكس وإحدى شركات الاستثمار الإسرائيلية في مدينة القدس.

وقالت الحكومة في بيان للناطق باسمها طارق رشماوي ، إن الصفقة التي عرفت إعلاميا باسم "صفقة رحابيا"، إن صدقت الأنباء التي تحدثت عنها،"مرفوضة وغير مقبولة".

وأكد رشماوي أن مسؤولية البطريركية الحفاظ على ممتلكات الطائفة الأرثوذكسية وحمايتها، واستخدامها لمصلحة تعزيز الوجود المسيحي في الأراضي الفلسطينية.

ودعا الناطق باسم الحكومة المسؤولين عن الصفقة، وغيرها من صفقات بيع وتأجير ممتلكات الطائفة الأرثوذكسية، إلى التراجع عن عقد صفقات "لا تخدم المصالح العليا للشعب الفلسطيني وتحديداً تعزيز صمود أهلنا وشعبنا من أبناء الطائفة الأرثوذكسية، الذين يشكلون جزءاً أصيلاً من النسيج الاجتماعي الفلسطيني".

وتحدثت صحيفة "هاآرتس" الاسرائيلية قبل أيام عن شراء شركة استثمار إسرائيلية حقوق الاستئجار لأراضي الكنائس لفترة زمنية طويلة في منطقة "غان رحابيا" في مدينة القدس بحيث تتضمن حوالي 70 منزلا تملكها بطريركية الروم الأرثوذكس.

وذكرت الصحيفة أن حقوق الاستئجار الحالية تنتهي عام 2019 ، وستنتقل حينها العدد المذكور من المنازل إلى الشركة الإسرائيلية، مشيرة إلى أن الصفقة "تأتي ضمن موجة صفقات مماثلة، لشراء حقوق الاستئجار لأراضي الكنائس في القدس.