سورية تنتقد تقرير لجان تقصي حقائق مجزرة الكيماوي في خان شيخون

دمشق - "القدس" دوت كوم - انتقدت وزارة الخارجية السورية تقرير لجان تقصي الحقائق حول مجزرة الكيماوي في مدينة خان شيخون بريف ادلب واعتبرته يستند الى روايات مفبركة ولا تتمتع بمصداقية.

وقالت الخارجية السورية في بيان نقلته وكالة الانباء السورية (سانا) اليوم السبت ، أن "تقرير لجنة تقصي الحقائق يطالعنا برواية مفبركة ومفتعلة لا تتمتع بأي مصداقية ولا يمكن قبولها بأي شكل من الأشكال لأنها تبتعد عن المنطق وهي من صنع خيال مريض لا يفكر إلا في حياكة المؤامرات وفي طرق رفع معنويات المجموعات الإرهابية المنهارة إثر الإنجازات التي يحققها الجيش العربي السوري وحلفاؤه على الأرض السورية".

وطالبت الخارجية السورية "منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بإعداد تقاريرنزيهة وذات مصداقية لا تخضع لابتزاز الدول والأطراف التي تمنع وصولهاإلى الحقيقة وتضر بمصداقيتها ومهنيتها واستقلالها".

وقتل العشرات أغلبهم نساء واطفال في قصف بالسلاح الكيماوي على مدينة خان شيخون في ريف ادلب مطلع نيسان (ابريل) الماضي واتهم النظام السوري بارتكاب المجزرة.

وقصفت الولايات المتحدة الاميركية بعشرات الصواريخ مطار الشعيرات العسكري الذي يتبع قوات النظام والذي قيل بأن الطائرة التي قصفت بلدة خان شيخون أقلعت منه.

وفي السياق ذاته، نفى الجيش السوري استخدامه السلاح الكيماوي في منطقة عين ترما في الغوطة شرق العاصمة دمشق ضد مسلحي المعارضة.

وقالت قيادة الجيش السوري في بيان حصلت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) على نسخة منه، إن "القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة إذ تنفي كل هذه الادعاءات جملة وتفصيلاً، تشدد أنها لم تستخدم أي أسلحة كيميائية في السابق ولن تستخدمها في أي وقت لأنها لم تعد تمتلكها أصلاً ".

وأضاف بيان الجيش ان "بعض مواقع الإنترنت التابعة للمجموعات الإرهابية تناقلت أنباء كاذبة وعارية عن الصحة ــ كما دأبت دائماً ــ وهذه المرة في الغوطة الشرقية عن استعمال الجيش العربي السوري لغاز الكلور ضد إرهابيي ما يسمى بفيلق الرحمن في عين ترما".

وكانت مصادر إعلامية في المعارضة السورية ذكرت أن عشرات المدنيين أصيبوا بحالات اختناق جراء استخدام قوات الحكومة غازات كيماوية بعد فشلها في اقتحام البلدة.