ترامب يشكك في تعامل أوباما مع تقارير الاستخبارات بشأن القرصنة الروسية : "إذا كانت لديه المعلومات فلماذا لم يفعل شيئا ؟"

واشنطن - "القدس" دوت كوم - شكك الرئيس الأميركي دونالد ترامب في تعامل سلفه باراك أوباما مع أعمال الاستخبارات بشأن جهود روسيا للتدخل في الانتخابات الرئاسية.

وقال ترامب في مقابلة مع شبكة (فوكس نيوز) التلفزيونية، من المقرر إذاعتها غدا الأحد "لقد سمعت اليوم للمرة الأولى أن أوباما عرف عن روسيا قبل فترة طويلة من الانتخابات ولم يفعل شيئا".

وأضاف أن "وكالة الاستخبارات المركزية أعطته معلومات عن روسيا قبل وقت طويل من الانتخابات .. إذا كانت لديه المعلومات فلماذا لم يفعل شيئا حيال ذلك؟"

وقد تم تسجيل هذه التصريحات أمس الجمعة، لكن ترامب دأب على انتقاد أوباما بشكل متكرر هذا الأسبوع حول القضية، بما في ذلك سلسلة من التغريدات عبر موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) على مدى عدة أيام.

وذكرت صحيفة (واشنطن بوست) أن أوباما كان قد تلقى برقية سرية من وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) ذكرت تفاصيل تعليمات من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى عناصر روسية لهزيمة أو الإضرار بهيلاري كلينتون والمساعدة في انتخاب ترامب.

ويتناول التقرير أشهر من المداولات حول كيفية الرد على تصرفات روسيا، بما في ذلك خطط لوضع الأسلحة عبر الإنترنت داخل البنية التحتية الروسية، يمكن تفجيرها في حالة التصعيد.

يذكر أن التدخل الروسي هو محور تحقيق أميركي مستمر يركز أيضا على التواطؤ المحتمل بين فريق ترامب للانتخابات والمسؤولين الروس.

وقد صور ترامب، بانتظام، التحقيق والاهتمام بروسيا على أنها حيلة من قبل الديمقراطيين. وكتب أمس الأول الخميس عبر (تويتر) "إنها كلها عملية احتيال من الديمقراطيين كبيرة، وحجج لخسارة الانتخابات!".