مقتل ما لا يقل عن 100 شخص في اشتباكات طائفية في افريقيا الوسطى

بانجي- "القدس" دوت كوم- لقى ما لا يقل عن 100 شخص حتفهم خلال اشتباكات دارت بين متمردين مسيحيين ومسلمين في شرق جمهورية افريقيا الوسطى هذا الاسبوع، بعد ساعات من توقيع الحكومة و13 جماعة مسلحة على اتفاق لوقف اطلاق النار، حسبما ذكر الصليب الاحمر الوطني اليوم الاربعاء.

وذكر ريتشارد بالى مسؤول الصليب الاحمر أن القتال اندلع بين ميليشيات "أنتي-بالاكا"، المسيحية، وميليشيات "سيليكا"، المسلمة، في بلدة بريا خلال الساعات الاولى من صباح أمس الثلاثاء واستمرت حتى صباح اليوم الاربعاء.

وقال راعي الكنيسة الكاثوليكية في بريا، جيلداس جبينو "لقد هرب جميع السكان من المدينة، حيث حرقت المنازل ونهبت".

وأضاف القس أن "بعض الذين حاولوا الفرار أصيبوا بطلقات نارية، ما أدى إلى وقوع العديد من الوفيات".

وقال أباكار صديق، المتحدث باسم "سيليكا" في محطة "نديكي لوكا" الاذاعية العامة، إن الجماعة فرضت سيطرتها على بلدة بريا اليوم الاربعاء.

وبدأت الاشتباكات بعد عدة ساعات من توقيع الحكومة والجماعات المسلحة على اتفاق سلام في روما، يهدف إلى إنهاء العنف الذى أسفر عن مقتل آلاف الاشخاص خلال الاعوام القليلة الماضية.

يذكر أن افريقيا الوسطى، الغنية بالالماس ولكنها تعاني من الفقر، تعصف بها أزمة منذ أواخر عام 2012 عندما اندلعت اعمال عنف بين الجماعات الإسلامية والمسيحية المسلحة.

وبعد فترة من الهدوء النسبي عام 2016، اندلع القتال مرة أخرى في أوائل عام 2017 في مختلف المدن في جميع أنحاء البلاد.