وقود مصريّ لمحطة كهرباء غزة.. والاحتلال يقلص كميات جديدة

غزة - "القدس" دوت كوم - سمحت السلطات المصرية، اليوم الأربعاء، ولأول مرة بإدخال وقود عبر معبر رفح بشكل رسمي لصالح محطة الكهرباء في قطاع غزة.

ووصلت 11 شاحنة تحمل ما يصل إلى مليون لتر من السولار الصناعي إلى معبر رفح وتم نقلها فورا إلى محطة الكهرباء قرب النصيرات وسط القطاع للبدء في تشغيل المحطة المتوقفة منذ أشهر عن العمل بعد نفاذ الوقود والخلافات التي جرت بسبب فرض ضريبة البلو من قبل حكومة التوافق الوطني على كميات الوقود التي يتم شرائها من إسرائيل.

وهذه المرة الأولى التي يتم إدخال الوقود المصري لصالح محطة الكهرباء عبر معبر رفح، حيث كان يتم تهريب الوقود عبر الأنفاق لتشغيل المحطة، قبيل تدمير الأنفاق من قبل السلطات المصرية عام 2013.

ويأتي إدخال الوقود من المعبر بشكل رسمي في إطار الحديث عن تفاهمات بين حركة حماس والجانب المصري، وأخرى بين الحركة ووفد من ما يعرف بتيار دحلان.

وقال توفيق أبو نعيم أحد أعضاء وفد حماس الذي عاد من القاهرة مؤخرًا، ورئيس قطاع الأمن في اللجنة الإدارية بغزة، إن إدخال الوقود يأتي ضمن التسهيلات التي وعدت مصر بتقديمها للفلسطينيين في غزة.

وأعرب عن أمله في أن تستمر هذه التسهيلات لتصل إلى فتح معبر رفح بشكل كامل أمام حركة المسافرين. مثمنًا موقف مصر حكومة وشعبًا ووقوفهم إلى جانب الشعب الفلسطيني.

وأضاف في مؤتمر صحفي من معبر رفح "نشكر هذا الموقف وسيكون لنا مواقف تدعم هذا السلوك.. وسنكون دعما وسندا لإخواننا في مصر طالما بقيت معنا". مشيرا إلى أن مصر ستواصل إمداد محطة الكهرباء بالوقود.

من جهته قال يوسف الكيالي رئيس قطاع المالية في اللجنة الإدارية، أنه تم استلام مليون لتر سولار صناعي، وسيتم استلام مثلها مساء اليوم أو صباح غد الخميس.

وفي سياق متصل، واصلت السلطات الإسرائيلية لليوم الثالث على التوالي تقليص كميات الكهرباء من الخطوط التي تزود بها قطاع غزة.

وقالت شركة الكهرباء بغزة، إن الشركة الإسرائيلية قامت صباح اليوم الأربعاء بتقليص خط الشعف المغذي لمحافظة غزة من 12 ميجاوات إلى 6 ميجاوات، كما تم تقليص خط رقم 8 المغذي لمحافظة خانيونس من 12 ميجاوات إلى 6 ميجاوات.

وأشار محمد ثابت مدير العلاقات العامة بالشركة، إلى أن المتوفر حاليًا من الكهرباء التي يغذيها الجانب الإسرائيلي هو 88 ميجاوات فقط. مُرجحًا أن يتم تقليص الخطوط الأخرى خلال اليومين القادمين.

وذكر أن خط فلسطين القادم من الجانب المصري مازال متعطل منذ يوم أمس. مشيرا إلى أنه لا يوجد جدول ثابت معمول به حاليا نظرا للإرباك الشديد على الكهرباء وعدم استقرار وثبات الكميات الواردة من مصادرها المختلفة.