السجن 10 سنوات عقوبة الضابط المتهم بقتل الناشطة المصرية شيماء الصباغ

القاهرة- "القدس" دوت كوم- حكمت محكمة مصرية اليوم الاثنين، على ضابط شرطة بالسجن 10 سنوات، بعد إدانته بقتل ناشطة سياسية.

وذكرت وكالة أنباء "الشرق الأوسط" المصرية، أن " محكمة جنايات القاهرة في جلستها اليوم قضت بمعاقبة الضابط ياسين محمد حاتم صلاح الدين (ملازم أول بقطاع الأمن المركزي) بالسجن المشدد لمدة 10 سنوات، لإدانته بارتكاب جريمة قتل الناشطة شيماء الصباغ، وذلك في ختام إعادة محاكمته".

وجاءت إعادة محاكمة الضابط المتهم، في ضوء الحكم الصادر من محكمة النقض في شباط/ فبراير من العام الماضي، بنقض الحكم الجنائي الصادر بمعاقبته بالسجن المشدد 15 عاما.

وكانت محكمة جنايات القاهرة قضت في 11 حزيران/يونيو 2015، بإدانة الضابط ياسين صلاح الدين، وعاقبته بالسجن المشدد لمدة 15 عاما.

وأسندت النيابة العامة إلى الضابط المتهم ارتكاب جريمتي الضرب المفضي إلى الموت، وإحداث الإصابة العمدية لباقي المجني عليهم من المتظاهرين أعضاء حزب "التحالف الشعبي الاشتراكي".

وكشفت تحقيقات النيابة العامة أن وفاة شيماء الصباغ، حدثت إثر إصابتها بطلق ناري، خرطوش خفيف، أطلقه صوبها، أحد ضباط الشرطة من قوات الأمن المركزي، لفض تظاهرة نظمها حزب التحالف الشعبي الاشتراكي بميدان طلعت حرب، القريب من ميدان التحرير بوسط القاهرة، في الذكرى الرابعة لاندلاع ثورة 25 يناير 2011.