مشروع أنبوب الغاز الاسرائيلي اليوناني القبرصي سيصبح عملانيا بحلول 2025

سالونيكي (اليونان)- "القدس" دوت كوم- أشاد رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتانياهو الخميس بمشروع خط انابيب الغاز "ايست ميد" الذي يفترض ان يربط قبرص واليونان واسرائيل، وان يصبح عملانيا بحلول العام 2025، وذلك اثر لقاء ثلاثي عقد في شمال اليونان.

وقال "لقد بحثنا انتاج الطاقة وانتاج الطاقة الكهربائية ونقلها، وايضا وخصوصا اقامة خط انابيب الغاز ايست ميد الذي سيشكل ثورة ومشروعا واعدا جدا".

والتقى نتانياهو رئيس الحكومة اليونانية الكسيس تسيبراس ورئيس جمهورية قبرص نيكوس اناستاسيادس، للمرة الثالثة خلال عام ونصف عام.

وذكر تسيبراس ان الاكتشافات الاخيرة للغاز في قبرص واسرائيل عززت "التعاون الاستراتيجي" بين هذه الدول وهي ايضا عامل يسهم في "السلام والاستقرار في المنطقة".

وعززت اثينا، المؤيدة تقليديا للعرب، في سنوات الازمة التي مرت بها مؤخرا علاقاتها التجارية وفي مجال الطاقة باسرائيل معولة خصوصا على تعاون تكنولوجي.

من جهته اكد رئيس قبرص ان ايست ميد "مشروع يسهم في أمن الطاقة لبلداننا وبلدان اخرى في اوروبا".

وفي نيسان/ابريل وخلال اجتماع وزاري في تل ابيب، تعهدت الدول الثلاث وايطاليا وبحضور المفوض الاوروبي للطاقة ميغيل اريس كانيتي، بدفع هذا المشروع الذي سيربط عبر خط انابيب في عمق البحر شرق المتوسط بجنوب اوروبا.

وقال وزير الطاقة الاسرائيلي يوفال شتينيتز حينها "سيكون خط انابيب الغاز تحت سطح البحر الاطول والاعمق في العالم".

وقدرت كلفة المشروع ب 5,8 مليارات يورو وسينقل خط الانابيب الغاز الذي اكتشف مؤخرا قبالة سواحل قبرص واسرائيل الى اوروبا، ما من شأنه ان يقلص تبعية اوروبا للغاز الروسي.

ومع ان دراسات الجدوى انتهت فانه لا يتوقع ان يبدأ المشروع الا بعد سنوات ولن يكون خط الانابيب عملانيا الا في 2025.

واتفق على عقد الاجتماع الثلاثي المقبل في كانون الاول/ديسمبر في قبرص.