السر وراء إفطار الأمير هاري مع الصائمين في سنغافورة

رام الله- "القدس" دوت كوم- ظهر الأمير هاري، أحد أفراد العائلة المالكة البريطانية، وهو يتناول طعام الإفطار مع الصائمين في شهر رمضان بدولة سنغافورة الإسلامية.

وتساءل عدد واسع من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي عن سر ظهور الأمير هاري في هذا الحدث الإسلامي، ولكن صحيفة "ذا ديلي تليغراف" البريطانية فكت اللغز.

وقالت الصحيفة البريطانية إن الأمير هاري، قرر أن يحضر إفطار صائمو سنغافورة هذا، بعدما دعي إليه تأبينا لأرواح ضحايا الهجوم الإرهابي في لندن.

وتناول الأمير هاري وآخرون من أطباق بسيطة تحتوي على التمور والعصيدة، واحتسوا العصائر، التي يفضلها الصائمون بعد ساعات طويلة من العطش، على حد قول الصحيفة.

لكن من غير المعلوم إذا ما كان الأمير هاري صائما مع الصائمين، أو كان متعاطفا فقط مع الصائمين.

ويقضي الأمير هاري يومين في زيارة إلى سنغافورة يزور مركزا مجتمعيا تديره منظمة اجتماعية تطوعية إسلامية، والتي تقدم مساعدة للمدمنين في منازل سكنية للشباب.

وقال محمد رافي الدين إسماعيل، الأمين العام للجمعية: "وجهنا الدعوة للأمير هاري لحضور الإفطار، لإظهار كيف أن السلام والانسجام يسودان المجتمعات في جميع أنحاء العالم".